إنقاذ إبن ولي عهد الدنمارك من الغرق في أستراليا

الأميرة مارى مع زوجها وابنها

الأميرة مارى مع زوجها وابنها

الأميرة مارى كادت ان تتحول زيارتها لموطنها لكارثة

الأميرة مارى كادت ان تتحول زيارتها لموطنها لكارثة

كادت أن تتحول عطلة العائلة المالكة الدنماركية على سواحل أستراليا لمأساة بعدما تعرض الأمير كريستيان المصنف ثانيا فى ولاية العهد، والبالغ من العمر 10 سنوات لحادثة غرق وتم إنقاذه بأعجوبة وفي اللحظات الأخيرة بفضل براعة المشرف على فريق الإنقاذ بشواطئ كوينزلاند.
 
الرحلة اقتصرت على أسرة ولى العهد الدنماركي، واستهدفت قضاء الأميرة مارى لعطلة أعياد الميلاد في وطنها الأصلي استراليا، وهي التى رشحت لعائلتها قضاء عطلة في ميرميد بيتش، لأنها تتميز بكثافة دوريات الإنقاذ، وكانت على حق فقد ضربت موجة قوية ابنها كريستيان وجذبته الدوامات إلى البحر، ولم ينتبه لغرق الأمير الصغير إلا المنقذ الشاب نيك مالكولم الذي قاوم الأمواج الهادرة وبسرعة توجه نحوه وانتشله من المياه وأعاده إلى الشاطئ، وفقا لما ذكرته صحيفة "كورير ميل".
 
وبعدها توجه ولى العهد  الأمير فريدريك بالشكر شخصيا  إلى المنقذ، الذي وصف من قبل زملائه بالبطل، قائلا إن رد فعله السريع أنقذ بالتأكيد حياة ابنه وريث التاج الدنماركي.