بالصور: كيت تذهب للتسوق استعداد لاحتفالات نهاية العام

 كيت يبدو عليها الارهاق

كيت يبدو عليها الارهاق

إطلالة كيت المتواضعة

إطلالة كيت المتواضعة

 كيت تذهب للتسوق

كيت تذهب للتسوق

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

 كيت تذهب للتسوق

كيت تذهب للتسوق

 كيت تذهب للتسوق

كيت تذهب للتسوق

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

 كيت يبدو عليها الارهاق

كيت يبدو عليها الارهاق

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

الجميع تقريبا يذهب للتسوق قبل أيام قليلة من بداية مواسم العطلات والأعياد حتى النجوم والمشاهير يقومون بذلك ولقد شوهد عدد منهم خلال الأيام الماضية وهم يقومون بالتسوق استعداداً لاحتفالات أعياد الميلاد، ويبدو أن الأميرات أيضا يقمن بالتسوق في الأيام القليلة التي تسبق احتفالات أعياد الميلاد حيث شوهدت كيت دوقة كمبريدج أثناء قيامها برحلة للتسوق في منطقة تشلسي في لندن وذلك في يوم الجمعة.
 
إطلالة كيت المتواضعة
كيت (33 عاما)، ظهرت في ذلك الوقت في إطلالة شتوية أنيقة حيث ارتدت معطفاً أنيقاً باللونين الأبيض والأسود من ماركة "Reiss" (بسعر 325 جنيه إسترليني) وهو المعطف الذي كانت ترتديه خلال زيارتها لمؤسسة "Action on Addiction" الخيرية في يوم الخميس، وارتدت أيضا سروالاً أسود أنيق وحذاء طويلاً ذا لون أسود ولقد ظهرت كيت في ذلك الوقت بشعر مصفف لأعلى في تصفيفة أنيقة.
 
كيت ذهبت خلال رحلة تسوقها إلى مركز بيتر جونز للتسوق (department store Peter Jones) وقد ظلت داخل المتجر لما يقرب من ساعة وبعدها غادرت المتجر وهي تحمل عدداً من حقائب المشتريات، ولا أحد يعرف حتى الآن إذا كانت هذه المشتريات تتضمن عدداً من الهدايا البسيطة لطفليها، مركز بيتر جونز للتسوق هو واحد من أماكن التسوق المفضلة لدى عائلة ميدلتون حيث شوهدت بيبا ميدلتون شقيقة كيت بصحبة والدتهما كارول ميدلتون أثناء قيامها بالتسوق في المتجر في يوم الخميس وقد شوهدتا بعد ذلك وهما تقومان بوضع حقائب التسوق في سيارتيهما.
 
دوق ودوقة كمبريدج وطفلاهما الأمير جورج والأميرة تشارلوت سيقضيان عطلة أعياد الميلاد في هذا العام في منزلهم في مقاطعة نورفك بصحبة أسرة ميدلتون بدلاً من قضاء احتفالات أعياد الميلاد في منزل الملكة إليزابيث في ساندرينجهام كعادة أفراد العائلة المالكة في كل عام إلا أنه من المقرر أن يقوم دوق ودوقة كمبريدج بحضور قداس أعياد الميلاد في سانت كنيسة مريم المجدلية بصحبة أفراد العائلة المالكة البريطانية مثل كل عام وبعدها سيعودون إلى منزلهم في مقاطعة نورفك وينضمون هناك إلى أسرة ميدلتون.