الأمير رشيد "صوت شقيقه" الملك محمد الخامس في باريس

الملك محمد الخامس كلف شقيقه بالقاء كلمته بدلا منه

الملك محمد الخامس كلف شقيقه بالقاء كلمته بدلا منه

الملك بجوار شقيقه قبل القاء الكلمة

الملك بجوار شقيقه قبل القاء الكلمة

أصر ملك المغرب محمد الخامس على مشاركة قادة العالم افتتاح قمة المناخ بباريس، وابتكر حلا فريدا لمعضلة التهابات الحنجرة التى أفقدته القدرة على الكلام لفترة طويلة، بأن اصطحب شقيقه الأمير رشيد، ليتحدث بدلا منه أمام قادة العالم، كما أصر على الاستماع لكلمته من داخل القاعة الرئيسية.
 
الملك المتواجد بالفعل في باريس منذ أسبوعين من أجل قضاء جزء من فترة نقاهة طبية، بعد أن اشتدت عليه نزلة البرد الحادة التي ألمت به أثناء زيارته لمدينة العيون المغربية مطلع نوفمبر الماضي، كان من المقرر أن يلقي كلمته ضمن فعاليات الجلسة الرئيسية للدورة 21 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الإطار الأممية حول التغيرات المناخية، ولكن عدم شفائه من نزلة البرد الشديدة التي أصابت حنجرته بالتهاب يؤثر على  قدرته بالنطق، جعله يصدر أمرا ملكيا بتكليف شقيقه الأمير رشيد لإلقاء الكلمة بدلاً منه.