أسرار ينشرها قصر باكنجهام بين الملكة ووالدها.. فما هي؟

الملكة مع ذكرياتها

الملكة مع ذكرياتها

الملكة ووالدها

الملكة ووالدها

 تغريدة على تويتر

تغريدة على تويتر

الملكة وزوجها فيليب

الملكة وزوجها فيليب

الملكة اليزابيث

الملكة اليزابيث

الزفاف الملكي

الزفاف الملكي

في يوم الجمعة وبالتزامن مع ذكرى مرور 68 عاماً على زواج الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا بالأمير فيليب دوق إدنبره، نشرت الصفحة الرسمية لقصر باكنجهام على موقع تويتر نص الرسالة المؤثرة التي أرسلها الملك جورج السادس ملك المملكة المتحدة لابنته إليزابيث بعد زواجها بفترة قصيرة من الأمير فيليب.
 
الرسالة المؤثرة
 يقول الملك جورج السادس في نص رسالته التي أرسلها عام 1947: "لقد كنت أشعر بالكثير من الفخر والسعادة وأنت تقفين بالقرب مني ونحن نسير في طريقنا إلى وستمنستر آبي (دير وستمنستر) ولكن عندما أعطيت يدك لرئيس الأساقفة شعرت وقتها أنني فقدت شيئا ثمينا للغاية". وأضاف الملك الراحل في رسالته: "ولقد نظرت إليك ووجدت أنك ثابتة الجنان وهادئة للغاية خلال المراسم وتقولين كلماتك (كلمات عهود الزواج) باقتناع تام وعرفت وقتها أن كل شيء سيكون على ما يرام، لقد شاهدتك بفخر وأنت تكبرين طوال السنوات الماضية تحت عناية وتوجيه والدتك والتي كما تعرفين هي أروع شخص عرفته في حياتي وأنا أعلم تماما أنني أستطيع الاعتماد عليك دائما في مساعدتنا على القيام بعملنا والآن أستطيع الاعتماد على فيليب أيضا". 
 
ولقد أنهى الملك جورج السادس رسالته قائلا: "مغادرتك لنا تركت مكانا كبيرا خاويا في حياتنا ولكن تذكري أن منزلك القديم سيظل دائما منزلك وعليك أن تعودي إليه كلما رغبت في ذلك وكلما أتيحت الفرصة لذلك، أستطيع أن أرى أنك سعيدة للغاية مع فيليب وهكذا بالضبط يجب أن تسير الأمور ولكن لا تنسي أمرنا أيضا، هذه هي أمنية والداك الذي سيظل محبا لك للأبد".
 
الملكة إليزابيث تزوجت من دوقة إدنبره وهي في الحادية والعشرين من عمرها وكانت وقتها في تحمل لقب الاميرة إليزابيث ولية عهد بريطانيا، ولقد تقابل الزوجان للمرة الأولى عندما كانت الملكة إليزابيث في الثالثة عشر من عمرها ولقد بدئا في تبادل الخطابات بعدها بفترة قصيرة، وبعد لقائهما الأول بثماني سنوات وتحديد في يوم 9 يوليو عام 1947 تم الإعلان خطبتهما وفي شهر نوفمبر في نفس العام أقيم حفل زفافهما.