العائلة المالكة السويدية تحتفل بتعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

 لحطة التعميد

لحطة التعميد

 العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

العائلة السويدية يحضرون تعميد الأمير نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الاميرة مادلين تحمل نيكولاس

الأميرة ليونور

الأميرة ليونور

الأمير نيكولاس أمير السويد تم تعميده في كنيسة قصر دروتنينجهولم في منتصف النهار، الأمير نيكولاس هو ابن الأميرة مادلين وزوجها رجل الأعمال كريس أونيل، وكان الأمير نيكولاس يرتدي ثوب التعميد الذي ارتدته شقيقته ليونور في العام الماضي خلال مراسم تعميدها.
 
وبدا الأمير نيكولاس نائما خلال معظم مراسم التعميد بينما كانت والدته الأميرة مادلين تحمله بين ذراعيها وبعد انتهاء مراسم التعميد أصبح الأمير نيكولاس البالغ من العمر 4 أشهر ينتمي- مثل بقية أفرد أسرته- إلى كنيسة السويد التي تعتنق المذهب البروتستانتي اللوثري، مراسم تعميد الأمير نيكولاس تم بثها على التليفزيون القومي السويدي.
 
التعميد مقتصر على العائلة فقط
حضر مراسم التعميد الأميرة ليونور الشقيقة الكبرى للأمير نيكولاس والتي كان والدها يحملها خلال مراسم التعميد، الأميرة فيكتوريا ولية عهد السويد وزوجها الأمير دانيال وابنتهما الأميرة إستيل، وحضر أيضا المراسم الأميرة صوفيا وزوجها الأمير كارل فيليب الشقيق الأكبر للأمير مادلين والذي تم إعلانه كأب روحي للأمير نيكولاس خلال مراسم التعميد. وشارك الأمير كارل فيليب في مراسم التعميد بصفته الأب الروحي للأمير نيكولاس ولقد قام الأمير كارل فيليب أيضا بإلقاء كلمة خلال مراسم التعميد، وبالإضافة إلى الأمير كارل فيليب فقد تم اختيار 5 أزواج من المقربين للعائلة المالكة السويدية ليصبحوا آباء وأمهات روحيين للأمير نيكولاس.
 
بعد انتهاء مراسم تعمدي الأمير نيكولاس قام والداه باصطحابه إلى خارج الكنيسة قاموا بتحية الحشود المتجمعة التي كانت تنتظرهم خارج الكنيسة وبعدها ذهبوا لحضور حفل استقبال خاص تبعه حفل غداء حضره أفراد الأسرة والأقراب وممثلون عن البرلمان السويدي والحكومة السويدية.