صور رائعة.. هكذا تنفذ اصعب الخدع في "جيمس بوند"

مشهد غرق القصر في البندقية

مشهد غرق القصر في البندقية

مشهد تفجير مقر الاستخبارات في لندن

مشهد تفجير مقر الاستخبارات في لندن

هكذا تم رسم مشهد وصول الفأر

هكذا تم رسم مشهد وصول الفأر

مشهد انهيار مبنى في المكسيك بين الواقع والحقيقة

مشهد انهيار مبنى في المكسيك بين الواقع والحقيقة

مشهد المروحية في المكسيك

مشهد المروحية في المكسيك

حقيقة انفجار سيارة اوستن مارتن

حقيقة انفجار سيارة اوستن مارتن

سيارة اوستن مارتن المنفجرة!

سيارة اوستن مارتن المنفجرة!

مشهد اصطدام المروحية بالمنزل المنفذ باتقان

مشهد اصطدام المروحية بالمنزل المنفذ باتقان

انفجار القاعدة في المغرب

انفجار القاعدة في المغرب

لطالما أبهرتنا افلام العميل السري الاشهر جيمس بوند ليس فقط لاثارتها وقصصها التي تحمل جديداً في كل جزء ينتم انتاجه انما بسبب التقنيات المذهلة والمتقنة التي تقنع المشاهد بحقيقتها وكأنها حصلت فعلا من تفجيرات وتدمير وملاحقات وغيرها... لكن جميعنا نعلم ان وراء هذه المؤثرات البصرية المتقنة يقف فريق عمل محترف يحول المستحيل الى حقيقة نقتنع بها كما يؤكد لنا ان التكنولوجيا باتت عاملا حاسما لانجاح اي عمل سينمائي يحتاج لمؤثرات. 

فمن انهيار بناء من 7 طوابق الى تهديم مقر الاستخبارات في لندن وغيرها من المؤثرات الحاسمة ها هو الرجل الذي حول المستحيل لحقيقة في افلام "بوند" يكشف الخدع التصويرية في الكواليس. انه جيمس بيغ الذي كشف مؤخرا ابداعاته في تقرير لـ"الدايلي مايل" البريطانية.

انهيار مبانٍ
لا شك ان مشهد انهيار المبنى الكبير في العاصمة المكسيكية، مكسيكو سيتي، في فيلم Spectre الذي يلعب بطولته دانيل كريغ عالق في اذهان المشاهدين. الواقع الفعلي ان بيغ امضى 3 اسابيع لبناء مجسم للمبنى في استوديوهات Pinewood قبل ادخال شكل كريغ على الكمبيوتر اما المبنى وهو ينفجر... 

تفجير مقر الاستخبارات
كذلك تعتبر لحظة التفجير الذي تعرض له مقر MI6 الاستخباراتي في لندن من اهم احداث فيلم Skyfall من بطولة كريغ ايضاً. المشهد بدا حقيقيا فعلاً لكن الواقع انه تم بناء مجسم عن المقر في استوديوهات Pinewood ايضاً. وتم كذلك تصوير الرئيسة M (تلعب بطولتها جودي دنش) على جسر "فوكسهول" في لندن في يوم احد هادئ وهو تتفاعل مع "التفجير". اما المقر فتم تفجيره باستخدام نفس زاوية التصوير وبضوء طبيعي متناغم قبل تركيب المشهدين. 

هكذا دمرت الاوستن مارتن
اما محبو طرازات السيارات التقليدية الثمينة لا سيما سيارة استون مارتن DB5 التي تكاد توازي الكنز لعشاقها تحولت رماداً في فيلم "جيمس بوند" Skyfall.. لكن من المثير ان نعرف ان المؤثرات البصرية قد جعلتنا نظن ذلك! حيث انه في الواقع تم تفجير سيارة BMW قديمة ثم لعب مؤثرات بيغ البصرية الدور الحاسم في تحويل الـBMW الى اوتسن مارتن عبر استخدام تقنية المجسّم المصغّر ثم دمج الصور. 

المروحية الخارقة!
في مشهد المروحية التي تحلق بالقرب من رؤوس الناس فيلم Spectre، قام احد الطيارين بقيادة مروحية فعلا على علو منخفض لكن ليس فوق الناس في مكسيكو لان السلطات منعت القيام بذلك، فتم تصوير المشهد على بعد 100 ميل في مكان قاحل.. لكن هذا المكان "ازيل" واستبدل بمشاهد ناس خائفين من مروحية تحلق فوقهم طبعا عبر الكمبيوتر!

وفي مشهد اخر لمروحية، ها هي تصطدم بمنزل في فيلم Skyfall. هذا الامر قد يكون مكلفا حتى بالنسبة لميزانية فيلم "جيمس بوند". اما عن طريقة التنفيذ، فهي عبر استخدام مجسمات غير حقيقية بحجم كبير للمروحية والمنزل ثم اعادة تصميمهما بعد الانفجار. 

غرق القصور
كذلك فان مشهد غرق قصر في مدينة البندقية عام 2006 في فيلم Casino Royale غير حقيقي طبعا، حيث تم اخذ قياساته الفعلية ثم اعادة خلق المشهد في استوديوهات Pinewood فتم اغراق مجسم من 90 طنا.

اما مشهد انفجار قاعدة "بلوفيلد" الذي تم تصويره في المغرب فكان من اهم مشاهد الفيلم الذي جمع كريغ بالممثلة ليا سيدو. الحقيقة انه تم استخدام 70 طنا من الـtnt في التفجير ما جعله التفجير الاكبر في اي فيلم على الاطلاق في انفجار دام 7,5 ثوان لكن ليس على قاعدة فعلية انما بمجسمات صممت كي تتفجر. 

ماذا يقول بيغ؟
ستيغ بيغ الذي كرّم مؤخراً نظراً لفنه الاستثنائي، يؤكد ان الاطراء الاكبر الذي قد يقوله احد له فهو انه لم يلاحظ عمله! ويقول للصحيفة نفسها: "انا اسلي الناس عبر خداعهم، وكلما اخدعهم اكثر اكون قد اتقنت عملي".

في مشهد المروحية التي تحلق بالقرب من رؤوس الناس فيلم Spectre، قام احد الطيارين بقيادة مروحية فعلا على علو منخفض لكن ليس فوق الناس في مكسيكو لان السلطات منعت القيام بذلك، فتم تصوير المشهد على بعد 100 ميل في مكان قاحل.. لكن هذا المكان "ازيل" واستبدل بمشاهد ناس خائفين من مروحية تحلق فوقهم طبعا عبر الكمبيوتر!