لقاءات مع هند صديقي وقياديات "صدى آمسي"

سيدة الأعمال الإماراتية هند صديقي

سيدة الأعمال الإماراتية هند صديقي

 أليسار نصرسوبره، الرئيس الأكاديمي لدى AMSI

أليسار نصرسوبره، الرئيس الأكاديمي لدى AMSI

صدى آمسي تقودها لجنة تضمّ في عضويتها خمس سيدات

صدى آمسي تقودها لجنة تضمّ في عضويتها خمس سيدات

بحضور سيدة الأعمال الإماراتية هند عبد الحميد صدّيقي، المديرالتنفيذي للتسويق لدى «صدّيقي القابضة» وأليسار نصر سوبره، الرئيس الأكاديمي لدى (AMSI)مريم الأفردي، مديرإدارة التسويق والاتصال المؤسسي لدى «مؤسسة دبي للإعلام» مانيا مريخي، مديرالاتصال لدى المنطقة الحرّة لجبل علي "جافزا" ومهرة الخاجة، مديرمشاريع أوللدى «شركة الإمارات العالمية للألمنيوم».

تستضيف المبادرة التعليمية الرائدة «صدى آمسي» مؤتمرها الثاني بهدف توفير النصح والمشورة للشباب الراغبين في تحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم الأكاديمية والشّخصية والمهنية.

ويأتي ذلك في اطار حرص مبادرة «صدى آمسي» التي أطلقتها مجموعة من خريجات أكاديميا الدولية لحلول الإدارة(ِAMSI) التي تضمّ مدرستي المواكبفي القرهود والبرشاء والمدرسة الدولية للفنون والعلوم (ISAS) في دبي، اللواتي يشغلن حاليًا مناصب رفيعة ومرموقة ضمن قطاعات مختلفة، في مواصلة تقديم الدعم للشباب بُغية تمكينهم من إطلاق العنان لقدراتهم الكامنة، واستكشاف الفرص الجامعية والمهنية، والارتقاء بمهاراتهم، وإثراء خبراتهم، والإيفاء بمسؤولياتهم. 

يقام المؤتمر يوم السبت في 22 أكتوبر 2016، في فندق البستان روتانا في دبي بمشاركة أكثر من 300 شاب حيثُ سيتعرفون من خلال الكلمة الرئيسة في هذا الحدث، على الرّحلة الأكاديمية والمهنية لعارف أميري، الرّئيس التنفيذي لدى «سلطة مركز دبي المالي العالمي»، وهو خريّج «مدرسة المواكب» في العام 1993.

وسيتضمن ذلك اليوم الحافل فعاليات عدّة منها، حلقات عمل وجلسات حوارية حولكيفية القيام بمهام العمل، والإيفاء بالمسؤوليات العائلية والوطنية،وإيجاد المهارات اللازمة للشبّاب في القرن الحادي والعشرين،والتوفيق بين الطموحات المهنية و«خطة دبي 2021».

وفي هذا الصّدد، صرّحت أليسار نصرسوبره، الرئيس الأكاديمي لدى (AMSI)، قائلةً: "ثمة طلب هائل ومتواصل على المهنيين الماهرين في أنحاء الدولة، ونحن نعتقد أنّ الشباب في دبي بحاجة إلى التدريب والإشراف من قِبلِ تنفيذيين متمرّسين وقياديين مخضرمين ثِقات، يُسْدون لهم  النصيحة والخبرة بمهنية  واستدامة، كما يهدف مؤتمرنا المقرّر في 22 أكتوبر إلى إثراء الحوار في هذا المضمار وتقديم المشورة اللازمة".

وتابعت قائلة: "خريجو مدارس AMSIالمستضيفون لهذا المؤتمر، سيقدّمون الدّعم لشباب اليوم  حول سُبلِ التّغلب على المصاعب والتّحدّيات المعيقة لتطورهم مهنيًا وشخصيًا، وسيتحاورون معهم بصراحة حولتطورهمالدراسي والمهني. كما أنّ أعضاء مبادرة «صدى آمسي» ملتزمون بدعم شباب اليوم لتحقيق ما يصبون إليه من مستقبل واعد عبر استثمارالوقت والموارد وتوفير الحلول المناسبة".

هذا، وينضمّ إلى الطلاب الذّكور في الصّفين الحادي عشر والثاني عشر خلال المؤتمر عدد من الخرّيجين البارزين والمتميّزين من مدارس «AMSI» منهم د. حسن كلداري،أستاذ مساعد واستشاري امراض جلدية وتجميل، كلية الطب والعلوم الصحية، جامعة الإمارات؛ وكريم درباس، المؤسّس والرّئيس التنفيذي لدى «بالما القابضة»؛ وعمرشرف، محلل البحوث لدى «مركز محمد بن راشد للفضاء»؛ وجوزيف عكاوي،المؤسسالمشاركلشركةبي اي زدللتسويقPAZ Marketing؛ ويمثّل المتحدثون في المؤتمر،نخبة من القياديين والتنفيذيين ذوي الخبرات الثريّة في مجالات أعمال مختلفة، يجمعهم عزم والتزام للإسهام في توجيه مسار شباب دبي نحو مستقبل أفضل.

وجديرٌ بالذّكرِ أنّ مبادرة «صدى آمسي» تقودها لجنة تضمّ في عضويتها خمس سيدات هنّ: هندصدّيقي، المدير التنفيذي للتسويق لدى «صدّيقي القابضة»؛ ومريم الأفردي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي لدى «مؤسسة دبي للإعلام»؛ ومانيا مريخي، مدير الاتصال لدى المنطقة الحرّة لجبل علي "جافزا"؛ ومهرة الخاجة، مدير مشاريع أول لدى «شركة الإمارات العالمية للألمنيوم»، وأليسار نصر سوبره، الرئيس الأكاديمي لدى «AMSI ».

إنّ جهود هؤلاء السّيدات تتضافر معًا لإعداد نطاق عريض من الفعاليات، وتوفير فرص التدريب والإشراف وطرح البرامج الموجّهة لدعم الشّباب في دولة الإمارات العربية المتّحدة.

 كما تجدرُ الإشارة إلى أنّ مؤتمر «صدى آمسي» المرتقب هو الثاني بعد مؤتمر «هنّ صانعات التغيير» الذي عُقد في شهر مارس 2016 وحقّق نجاحًا كبيرًا، ونال تغطية ومتابعة واسعتين حيث أبرز الفرص الوظيفية المتاحة أمام الطّالبات، وتحديات بيئة العمل، وأهمّية تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشّخصية. هذا.. وستواصل مبادرة «صدى آمسي» استثمار الوقت والقدرات، وإتاحة المهارات والموارد اللازمة؛ ليستفيد الشّباب من خبرات شبكة خريجي مدارس «AMSI» بما يسهم في الارتقاء بحياتهم وتعزيز زخم إنجازاتهم؛ لتتوافق مع طموحات وتطلعات قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.