مدير الابداع الفني لدارTumi مايكل بيتري  لـ هي: نرتقي بمنتجاتنا من خلال ابتكار تصاميم فريدة بموادها وأقمشتها 

Michael Petry

Michael Petry

حقيبة للسفر من Tumi

حقيبة للسفر من Tumi

للرجل العملي

للرجل العملي

حقيبة عملية

حقيبة عملية

حقيبة سفر أنيقة

حقيبة سفر أنيقة

تصميم كلاسيكي

تصميم كلاسيكي

حزام فاخر

حزام فاخر

يتمتّع مدير الإبداع الفني لدار Tumi مايكل بيتري بخبرة طويلة في عالم تصميم الإكسسوارات. بيتري الذي انتقل إلى الدار منذ حوالي الـ 8 أشهر، كشف عن اندهاشه بالهندسة المعمارية الغنية والعصرية جداً لمدينة دبي التي زارها للمرة الأولى العام الفائت،  مؤكداً استمرار الدار بإطلاق منتجات جديدة وملائمة تلقى إعجاب الزبائن في المنطقة. معه كان هذا اللقاء.

هل تستطيع أن تخبرنا قليلاً عن ماضيك وخبرتك في التصميم؟

بدأت في أديداس Adidas،  وكان أول عمل لي،  في ذلك الوقت، كان الأمر مثالياً لأنني كنت رياضياً جداً، وقد كنت أصنع الأحذية فقط طوال مسيرتي المهنية في تلك الفترة إذ علمت أيضاً مع دار رالف لورين، ثم ذهبت إلى برادا،  بدأت الدخول إلى عالم الأكسسوارات والحقائب فقط بعد انضمامي إلى دار "فراي" (Frye) حيث شغلت منصب مدير الإبداع الفني على مدى 8 سنوات. إلى حين انضمامي إلى دار Tumi تومي في يوليو 2015. 

ما هي أوجه التشابه بينك وبين Tumi وما الذي جذبك إلى الدار؟ 

انجذبت إلى العلامة التجارية بسبب سمعتها في صناعة منتجات فاخرة وشهرتها الواسعة في الجودة والمتانة العاليتين. تمتاز تومي بمجموعة رائعة من التصاميم الكلاسيكية التي لا تبطل أبداً موضتها. لقد كنت من المعجبين بالعلامة التجارية منذ مدة طويلة. أي شخص جال العالم بنفس القدر مثلي هو بالتأكيد أحد المعجبين بالعلامة التجارية، الجودة، التصميم والطبيعة الأزلية للمنتجات. وهذه هي جميع العناصر التي تُبنى عليها العلامات التجارية العظيمة.

كيف ساعدتك خبرتك السابقة في تجهيزك إلى دورك الجديد؟

في الوقت الذي يختلف فيه هذا الدور عن المناصب الأخرى التي تولّيتها، أعتقد أنه من المهم جداً أن تُحضر خبراتك السابقة إلى عملك التالي في مسيرتك المهنية. لقد تعلّمت أنه في أي عمل، من الضروري الانغماس في ثقافة الشركة وتشجيع الذين أعمل معهم ليقوموا أيضاً بنفس الشيء. "الثقافة"، في هذه الحالة، تشير إلى الطريقة التي نصمم بها،  تفتح حواراً لكل واحد للتعبير عمّا يدور في فكره أو فكرها لارتقاء بالابتكار. من المهم جعل أجواء العمل أكثر انفتاحاً وديناميكية، بالتالي جعل عملية التصميم أكثر توجهاً نحو العمل الجماعي ودائماً مع التعاون المتبادل.

ما هو شعورك عندما ترى تصاميمك في المتاجر؟

إنه حقاً لإحساس رائع أن ترى شيئاً ما قد ابتكرته يتم بيعه في متجر، والإحساس الأفضل هو معرفة أن الناس يشترون المنتج ويستخدمونه!

ما هي أهدافك وغاياتك لمسيرتك المهنية مع تومي؟

هدفي لتومي هو مواصلة السير قدماً وبصورة ثابتة: تطوير جماليات العلامة التجارية من خلال الاستمرار بجلب أفضل المواد على الأرض وتقديم تعاونات ومجموعات جديدة، والضمان في كل الأوقات البقاء أوفياء لعلامة تومي التجارية وملتزمين بها. نواصل بدفع الحدود مع مفاهيم جديدة للتصميم والسعي نحو الكمال في المواد التي نستخدمها. مع عملية التطوير والتحسين لكل مجموعة، نضمن أن هذه الابتكارات يتم قدر المستطاع نقلها إلى العديد من المجموعات في المستقبل في محاولة لتقديم أفضل منتج إلى جميع مواطنينا العالميين. نريد نقل العلامة التجارية من علامة تجارية خاصة بالسفر كما يراها الناس – لكنها ليست الطريقة التي تُدار فيها الأعمال حالياً. تشكل حقائب السفر 40% فقط من أعمالنا، وأعتقد أن الناس هم دائماً متفاجؤون بذلك، لكن ذلك يعني أن 60% من أعمالنا ليس حقائب للسفر، إذ أننا نصنع حقائب للنهار، ملابس خارجية وإلكترونيات.

ما الذي ترغب إضافته إلى جوهر العلامة التجارية؟

منذ البدء بدوري هنا في تومي، كان الهدف وسيبقى، تطوير جماليات العلامة التجارية من خلال صُنع منتجات رائعة، بالإضافة إلى الارتقاء بابتكار المنتج ومظهرنا العالمي في التسويق. لخريف 2016، عملت جاهداً للحفاظ على جوهر العلامة التجارية في كل منتج صنعناه أثناء تحديث الأشكال والتصاميم كما أعطينا اهتماماً خاصاً لكل تفصيل صغير ونقطة اتصال. تواصل العلامة التجارية بالتطور في كل موسم. في تومي، نبحث دائماً عن طرق للارتقاء بمنتجاتنا من خلال ابتكار المواد – من أنواع مختلفة من الجلد، الأقمشة، اللمسات الأخيرة وتفاصيل القطع المستخدمة. 

أنا متأكد أن العملاء سيرون حقا لغتي الجمالية وبالتصميم في المنتجات. لكن بعد ذلك، أعتقد أن العملاء سيرون أن كل واحد من المنتجات متأصل في تومي ومحافط على الجوهر الذي جعل العلامة التجارية محبوبة عبر العالم.

أخبرنا بعض الأمور عن Tumi التي قد لا يعرفها معظم الناس؟

إحدى الأشياء التي أعتقد أنها تجعل "تومي" فريدة هي أن مواطنينا العالميين يأتون على رأس أولوياتنا. نقدم خدمة عملاء على مستوى عالمي في كل من المتاجر وعلى الإنترنت، بالإضافة إلى مركز التصليح والخدمة، لنضمن أن عملاءنا يتمتعون بالتجربة المثلى للعلامة التجارية. نقدم أيضاً إلى مواطنينا العالميين خدمة مجانية لطباعة حرارية للأحرف الأولى من الاسم (monogramming) من أجل وضع لمسة شخصية على أغراضهم.

ما كان إلهامك خلف ابتكار مجموعة خريف/شتاء 2016؟

في كل موسم، نزور وجهة جديدة ونُضمِّن المجموعة أنماطاً غرافيكية وألواناً هامة من ذلك الموقع. الإلهام لموسم خريف/شتاء 2016 هو اليابان المعاصرة، وتشكّل لوحة غنية من الألوان المتجذرة في الطبيعة أساس هذه المجموعة. لقد استمتعنا جداً ببث طبعات قوية وألوان جريئة في الأشكال التي جاءت بتصميم بسيط وأهداف عملية لتعطي شخصية إلى كل قطعة.

ما هي القطعة المفضلة لديك من تصميمك؟

لغاية الآن هي قطعة من المجموعة التي ابتكرناها بالتعاون مع دار  "بابليك سكول" (PublicSchool). عندما توجهنا إلى ماكسويل وداو-يي مع المفهوم الأصلي لخريف 2015، لم يكن الأمر بحاجة إلى التفكير بأننا سنواصل هذه الشراكة. مؤخراً، طوّرنا مفهوماً جديداً لمجموعتهم النسائية والرجالية من الحقائب لقبل موسم خريف 2016، التي ظهرت على المدرج خلال عرض أزيائهما لقبل موسم خريف 2016 في دبي. نحن ملتزمون بصنع منتجات مدهشة معهم – وأعتقد أن كلتا العلامتين التجاريتين تريان الابتكار في نفس المنظار. القطعة المفضلة لدي من التعاون في التصميم ستكون بالتأكيد حقيبة الظهر التقنية، المكعبة والبيضاء (Cubic Tech Backpack) من مجموعة موسم قبل خريف 2016.

ما هو رأيك بأسلوب وثقافة منطقة البحر الأبيض المتوسط؟

في نوفمبر الماضي أتيت إلى دبي – كانت زيارتي الأولى إلى هذه المنطقة الرائعة والغنية بالهندسة المعمارية العصرية جداً، الانتقائة وأسلوب الشوارع الراقية. ستواصل تومي إطلاق منتجات ومبادرات جديدة مذهلة وملائمة تلقى إعجاب الزبائن في المنطقة، كماستوفر دائماً للمستهلكين منتجات استثنائية التصميم، الجودة والابتكار لدعم احتياجات المواطن العالمي المتطورة. 

ما هو الغرض الواحد الذي لا يمكنك أبداً السفر من دونه؟

بصرف النظر عن الهاتف ومحفظة النقود، اللذان يشكلان طوق النجاة عند السفر، أنا شخصياً أسافر دائماً مع كمبيوتر لوحي، كاميرا وشاحن إضافي. لا تعرف متى تحتاج إلى تدوين إلهاماً ما في الكمبيوتر اللوحي، التقاط صورة مميزة ومتى تحتاج إلى شحن إضافي لهاتفك أو الـ iPad.

ما هي وجهتك المفضلة للعطلات؟ ولماذا؟

أي مكان لم أزره بعد. هناك الكثير من الوجهات العظيمة في العالم وأنا أريد مواصلة استكشاف العديد منها قدر استطاعتي. أحب زيارة الأماكن برفقة عائلتي واستكشاف شاطئ جديد، مدينة جديدة أو حتى شيء أكثر بساطة مثل تناول فنجان قهوة رائع أو آيس كريم مع زوجتي وابنتي. 

ما هي أفضل نصيحة تلقيتها؟

اعمل جاهداً وبصمت، وليكن النجاح الضجيج الخاص بك.

هل هناك في العمل من ترغب أن تكمل معه مسيرتك المهنية لاحقاً؟

أحاول فقط أن أكون نفسي وأن أتألق في طريقي الخاص.

يُذكر أن متاجر "تومي" Tumi منتشرة في مجموعة من الدول العربية، وتحديداً في الإمارات العربية المتحدة في أبو ظبي مول وفي ذي غاليرا مول وفي دبي مول وفي مول ميرديف سيتي سنتر وفي غاليري لا فاييت في دبي مول، في الرياض في مول بانوراما وفي مول النخيل في الرياض، في مول ستارز أفنيو ومول بولفارد في جدة، وفي مول رشيد في الخبر. أما في الكويت فتجد متجر تومي في مول ذي أفنيو، وفي لبنان في وسط بيروت في شارع "ألنباي" وفي عمان في سنتر تاج لا يفساتيل.