111 عاماً على ميلاد الأسطورة أنور وجدي

ليلى مراد وأنور وجدي

ليلى مراد وأنور وجدي

صورة نادرة لأنور وجدي وليلي مراد

صورة نادرة لأنور وجدي وليلي مراد

 ليلي فوزي وأنور وجدي

ليلي فوزي وأنور وجدي

شيرلي تمبل العرب فيرو

شيرلي تمبل العرب فيرو

أنور وجدي وسمراء النيل مديحة يسرى فى فيلم قبلة فى لبنان

أنور وجدي وسمراء النيل مديحة يسرى فى فيلم قبلة فى لبنان

 أنور وجدى وليلى مراد قصة غرام من الشاشة للحياة

أنور وجدى وليلى مراد قصة غرام من الشاشة للحياة

أنور وجدي واسماعيل ياسين ورياض القصبجى من فيلم دهب

أنور وجدي واسماعيل ياسين ورياض القصبجى من فيلم دهب

أنور وجدى صانع النجوم

أنور وجدى صانع النجوم

يصنع بعض نجوم الفن نجوميتهم من الصفر، ولكن الاسطورة أنور وجدي فعل ما هو أصعب بكثير، فقد صنع نجوميته ومسيرته من تحت الصفر، وكتب تاريخا جديدا للسينما العربية بعدما حمل ككاتب ومنتج ومخرج وممثل لقب "مكتشف النجوم" وصانع السينما الإستعراضية، وهو أول من وضع السينما المصرية فى مقارنة مع نظيرتها الأمريكية ومنح القاهرة لقب هوليوود الشرق.
 
ابحث عن اسم أى مطربة أو ممثلة أو حتى ممثل شاب ظهر فى مرحلة الأربعينيات، وستجد بدايته على يد المنتج والممثل والمخرج أنور وجدي، الذى عانى الأمرين داخل كواليس فرقة يوسف وهبي بحثا عن فرصة للنجومية، ثم وجد ضالته عبر الشاشة الكبيرة، وباتت مهمته المقدسة هى اكتشاف المواهب الجديدة وتقديمها على غرار ما تفعل هوليوود، فقد قدم الطفلة المعجزة فيروز على غرار شيرلى تمبل، واعاد تقديم الفنانة ليلى مراد فى سلسلة أفلام استعراضية لم تتكرر فى تاريخ السينما، وكان صاحب الفضل فى اكتشاف النجمة ماجدة ووحش الشاشة فريد شوقى والنجم الراحل شكرى سرحان وغيرهم من نجوم الفن العربي.
 
ولد محمد أنور وجدي ويقال أن اسمه الأصلى أنور يحيى الفتال، منذ 111 عاما بالتمام والكمال فهو من مواليد 11 أكتوبر 1904 ورحل عن عالمنا قبل أن يتم 51 عاما بعد اصابته بمرض عضال فى الكلي، وتعود أصوله لمدينة حلب السورية لعائلة تتاجر فى الأقمشة  هاجرت واستقرت فى مصر مطلع القرن الماضي.
 
هروب فاشل لأمريكا
تلقي أنور تعليمه الأساسي فى المدرسة الفرنسية "الفرير" والتي تعلم فيها المخرج حسن الامام والفنان فريد الأطرش والمطربة أسمهان والفنان نجيب الريحاني، واتقن خلال دراسته اللغة الفرنسية، غير أنه لم يستمر طالبا، فقد ترك الدراسة بعد أن أخذ قسطاً معقولاً من التعليم لكي يتفرغ للفن وأيضاً لأن ظروف أسرته لم تكن تساعد على الاستمرار في الدراسة وعمل في العديد من المهن ولم يكن منتظماً في العمل بسبب عمله كهاوٍ في العديد من الفرق الفنية الصغيرة، لكن عينه دائما كانت على هوليوود، وظل حلم السفر لأميركا يراوده، حتى أنه أغرى زميلين له بمحاولة الهروب معه لأميركا ليعملوا في السينما، لكن محاولتهم باءت بالفشل، فبعد أن تسللوا إلى باخرة في بورسعيد، تم ضبطهم وطرده أبيه من المنزل عندما علم بأنه يريد أن يكون ممثلاً.
 
بعد أن فشلت محاولة أنور وجدي للسفر لهوليوود ظل يراوده حلم التمثيل فاتجه إلى شارع عماد الدين ليتمكن من رؤية فنانى العصر لعله يحصل على الفرصة، ومع ميلاد فرقة رمسيس قرر أن ينضم إليها، وتصادف أثناء تسكعه أمام كواليس المسرح الخلفية أن قابل الفنان يوسف وهبي قبل البروفات واقترب منه وتوسل إليه أن يأخذه ليعمل معه في مسرح رمسيس حتى لو أدى لتقديم الشاى والقهوة وكنس غرف الفنانين لكن يوسف وهبى كان في عجلة من أمره لإرتباطه بموعد مهم فتركه دون أن يعبأ بما طلبه منه. ولم ييأس أنور وجدي وتوسل إلى قاسم وجدي الريجسير أن يقدمه إلى يوسف وهبي. وبالفعل حدث أن عمل في مسرح رمسيس وكان أجره ثلاثة جنيهات في الشهر وأصبح يسلم الأوردرات للفنانين وسكرتير خاص ليوسف وهبي.
 
كان أول دور له حينما قام بدور ضابط رومانى صامت في مسرحية "يوليوس قيصر" وكان أجره حينذاك 4 جنيهات شهريا ما مكنه من الاشتراك في أجرة غرفة فوق السطح مع زميل كفاحه الفنان عبد السلام النابلسي، وأثناء ذلك كتب بعض المسرحيات، ذات الفصل الواحد لفرقة بديعة مصابنى مقابل 2 أو 3 جنيهات للمسرحية، وعمل في الإذاعة مؤلفا ومخرجا وقدم بعد ذلك مواقف خفيفة مسرحية من إخراجه وكتب نصوصا وقصصا نشر بعضها في المجلات الصادرة في تلك الفترة.
 
وبدأ أنور تمثيل أدوار رئيسية وأشتهر في دور عباس في مسرحية "الدفاع" مع يوسف وهبي 1931. حتى وجد فرصة أفضل في نفس العام مع فرقة عبد الرحمن رشدي، فانتقل إليها وانتهى به المطاف في الفرقة القومية نظير أجر شهري قدره 6 جنيهات، وأصبح يقوم بأعمال البطولة، وأشتهر بدوره في مسرحية "البندقية".
 
العزيمة
عرف طريقه للشاشة الكبيرة مع فيلم أولاد الذوات عام 1932 وبعدها قرر اعتزال المسرح والتفرغ للسينما، وفي عام (1939) قدم أربعة أفلام دفعة واحدة،هم  "خلف الحبايب" مع المخرج فؤاد الجزايرلي، و"الدكتور"  مع المخرج نيازي مصطفى، "بياعة التفاح" مع المخرج حسين فوزي، أما فيلمه الرابع فكان واحداً من أهم أفلام السينما المصرية وواحداً من كلاسيكياتها الشهيرة وهو فيلم "العزيمة" الذي أخرجه المخرج الكبير كمال سليم وقامت ببطولته فاطمة رشدي أمام حسين صدقي.
 
أصبح أنور وجدي في النصف الأخير من الأربعينيات فتى الشاشة الأول وقدم مجموعة من أنجح أفلام تلك الفترة ، وتحول لأيقونة مطلع العام 1945 عندما قرر أن يدخل عالم الإنتاج السينمائي بفيلم ليلى بنت الفقراء، وكتب سيناريو الفيلم أيضاً ورشح لبطولته ليلى مراد وكانت نجمة السينما المصرية الأولى ونجمة الشباك رقم واحد في تلك الفترة، ورشح أيضاً المخرج كمال سليم، ووافق كمال سليم ورحبت ليلى مراد وبدأت جلسات العمل للتحضير للفيلم، لكن أثناء ذلك يتوفى المخرج كمال سليم. يقرر أنور أن يستمر في انتاج الفيلم ويقرر أن يقوم هو باخراجه إلى جانب البطولة، ويعرض الفيلم ويحقق نجاحاً هائلاً ويصبح أنور وجدي مطروحاً على الساحة السينمائية ليس فقط كنجم وممثل وبطل سينمائي بل أيضاً كمؤلف ومنتج ومخرج.
 
بعد النجاح الهائل للفيلم قدم أنور مع ليلى مراد سلسلة من الأفلام حققت نجاحاً كبيراً وقام ببطولتها واخراجها وانتاجها ووصلت إلى 6 أفلام كتب القصة والسيناريو والحوار لها، وهم ليلى بنت الأغنياء عام (1946)، وقلبي دليلي عام (1947)، وعنبر عام (1948) وغزل البنات عام (1949) أمام الفنان الكوميدي الراحل نجيب الريحاني، وحبيب الروح عام (1951)، وبنت الأكابر عام (1953). 
 
وقدم أيضاً مجموعة من الأفلام بعيدة عن مشاركة ليلى مراد منها طلاق سعاد هانم عام (1948) مع عقيلة راتب، وقطر الندى عام (1951) مع شادية، أربع بنات وضابط عام (1954) مع نعيمة عاكف، وكلها بطولته وتأليفه وانتاجه واخراجه، وأنتج وألّف ليلة العيد عام (1949) لشادية وإسماعيل ياسين وشكوكو، والبطل، المليونير عام (1950) لإسماعيل ياسين، وليلة الحنة عام (1951) لشادية وكمال الشناوي، ومسمار جحا عام (1952). 
 
اكتشاف فيروز
في مارس عام 1950 قدم الفنان إلياس مؤدب الطفلة بيروز أرتين كالفيان لأنور وجدي ليكتشفها وتصبح الطفلة فيروز التي لقبت باسم شيرلي تمبل المصرية أشهر طفلة في تاريخ السينما المصرية. فأحضر لها مدرب رقص اسمه ايزاك ديكسون قام بتدريبها لبضعة أسابيع، وبعدها أدخلها معهدا خاصا للباليه، وجرى اتفاق بين والد فيروز وأنور وجدي على توقيع عقد احتكار، تتقاضى بموجبه ألف جنيه مصري عن كل فيلم تقوم بتمثيله، على أن يعتبر العقد لاغيا إذا لم ينتج لها أنور وجدي في خلال العامين الأولين فيلمين على الأقل، وبالفعل أنتج لها 3 أفلام وهم ياسمين عام (1950)، وفيروز هانم عام (1951)، ودهب (1953).
 
زوجة أنور وجدي الأولى هي الممثلة المصرية إلهام حسين والتي دفعها أنور للتمثيل، فقدمها للمخرج محمد كريم لتظهر في أول أفلامها أمام الموسيقار محمد عبدالوهاب، وكان ذلك في فيلم يوم سعيد، وبالفعل حققت نجاحاً باهراً، وبالرغم من تشجيعه ودعمه لها في مسيرتها الفنية، طلبت إلهام من مخرج يوم سعيد عدم الاستعانة بأنور وجدي معها في الفيلم، وكان لها ما طلبت، ومع زيادة الخلافات بين الزوجين، وقع الطلاق بينهما بعد ستة أشهر فقط من زواجهما.
 
تزوج من الفنانة ليلى مراد عام 1945 واعتبرت هذه الزيجة واحدة من أشهر الزيجات الفنية ، ويقال أن أنور وجدى طلب يدها أثناء قيامهما ببطولة فيلم "ليلى بنت الفقراء عام 1945وتحديدا أعلن أنور وجدى نبأ الزواج بعد مشهد زفة للعروسين في نهاية الفيلم، واستمر زواجهما سبع سنوات حتى انفصلا فنيا وواقعيا في الأعوام الأخيرة لحياة الفنان أنور وجدي والتي تزوج خلالها من الفنانة ليلى فوزي والتي استمرت معه حتى وفاته عام 1955.
 
تقابل أنور وجدي مع ليلى فوزي لأول مرة في فيلم مصنع الزوجات 1941، وبعد ذلك في تحيا الستات 1944، إلا أنهما خلال هذين الفيلمين لم يلتقيا أثناء تصوير وتنفيذ الفيلم لعدم وجود مشاهد عديدة تجمعهما معاً، وكانت لقاءاتهما عابرة لكن في الفيلم الثالث من الجاني 1944 تقابلا كثيراً، حيث كانت هناك مشاهد عديدة تجمعهما، بدأ أنور يشعر بانجذاب هائل ناحية ليلى فوزي، ولم يكن يستطيع أن يصارحها لأن ليلى كان والدها لا يفارقها أثناء التصوير، ولم ينتظر أنور طويلاً فلجأ إلى حيلة ليلتقي بها، حيث طلب من أحد أصدقائه أن يتصل بوالدها على تليفون الاستديو وعندما خرج والد ليلى اندفع أنور ناحيتها ليخبرها بمشاعره وعندما تأكد أنها غير مرتبطة عاطفياً ذهب إلى منزلها ليخطبها من والدها، في ذلك الوقت قد ظهرت ليلى فوزي في حوالي 11 فيلما سينمائيا بينما كان أنور وجدى لا زال يتنقل بين الأدوار الثانية وعندما تقدم لطلب يدها رفضه والدها وزوجها لعزيز عثمان الذي يكبرها بحوالي 30 عاما.
 
ثم دارت الأيام وطلقت ليلى فوزى من عزيز عثمان كما تم الطلاق بين أنور وجدى وليلى مراد فكانت عودة الحب بينهما والزواج أخيرا بعد أن التقيا مرة أخرى عام 1954 لتصوير فيلم خطف مراتي مع صباح وفريد شوقى. ورغم مرض أنور وجدى الذي ظهر في بداية عام 1954 طلب أنور من ليلى أن تسافر معه في رحلة علاجه إلى فرنسا، وهو ما حدث بالفعل وبمجرد وصولهما إلى باريس فاجأها أنور باصطحابها إلى القنصلية المصرية حيث تم زواجهما هناك وكان هذا في 6 سبتمبر 1954، وهو الزواج الذي كان ثمرة علاقة حب بدأت منذ سنوات طويلة، ولكن تشاء الأقدار أن يرحل أنور وجدى بعد أن اشتد عليه المرض بعد حوالي 4 أشهر فقط من الزفاف.
 
تتردد مقولة دوما أن أنور وجدي دعا الله أن يرزقه المال ويأخذ منه الصحة وانه مات بسرطان المعدة، والمعلومة الأخيرة غير صحيحة، فقد قضى أنور وجدي نحبه نتيجة مضاعفات مرض الكلي المتكلسة وهو مرض وراثى أودى بحياة والده وشقيقاته الثلاث، وقد سافر لفرنسا للعلاج، ثم كان أول فنان يخضع لغسيل الكلي فى السويد، ولكن تدهورت حالته وفقد بصره قبل وفاته فى 14 مايو 1955.