هل فقدت إليسا ثقتها في نفسها لتسرق صور النجوم؟

 إليسا من حفل السويد

إليسا من حفل السويد

 اليسا من حفل السويد

اليسا من حفل السويد

اليسا سعيدة على منصة مسرح

اليسا سعيدة على منصة مسرح

اليسا تورطت باقتباس صورة من خارج حفلاتها

اليسا تورطت باقتباس صورة من خارج حفلاتها

الصورة التى اقتبستها اليسا ثم حذفتها

الصورة التى اقتبستها اليسا ثم حذفتها

الصورة التى نشرتها اليسا لتأكيد أن جمهورها كبير

الصورة التى نشرتها اليسا لتأكيد أن جمهورها كبير

الجمهور احتشد للاستماع لاليسا

الجمهور احتشد للاستماع لاليسا

تعرضت  المطربة إليسا للعديد من العثرات المحرجة في حفلاتها الأخيرة ما بين نسيان كلمات أغانيها والنشاز والخطأ في نطق الحروف، وكانت في كل مرة تجد من بين جمهورها من يساندها، ولكن الخطأ الأخير تسبب في الكشف عن أزمة ثقة تعيشها النجمة اللبنانية بعدما نسبت لنفسها صورة من حفل للمطرب العالمي دايفيد غيتا على أساس أنها من حفلها الأخير في السويد وكنوع من الدعاية، وهو ما تم اكتشافه سريعا لتنهال الانتقادات على ملكة الإحساس.
 
إليسا تستعين بصور جمهورها
إليسا حاولت تجاهل الأزمة في بدايتها كالعادة، ولكن مع تواصل التصعيد عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومشاركة عدد كبير من جمهورها في الانتقادات، قامت بالرد بصورة غير مباشرة بنشر صورة جديدة مجمعة لحفلاتها من باريس ومصر والمغرب وتونس ولبنان وأخرى جديدة من السويد لتؤكد أن جمهورها كبير بالفعل ولا تحتاج لاقتباس صور من حفلات نجوم آخرين.
 
كما استعارت إليسا صورة أخرى من الصفحة الرسمية لمهرجانGotenberg تؤكد ان الحفل احتشد بابناء الجاليات العربية فى السويد، وعدلت من مجموعة صورها لتوثيق الحفل فاستبعدت الصورة المقتبسة، ووضعت صور أخرى تكشف الحضور الجماهيري الكبير.
 
كبرياء اليسا أجبرها فى النهاية على تحدي منتقديها فكتبت على الصفحة الخاصة بها على فيسبوك: "استمروا فى الحديث عن الصورة أنا أحب الدعاية"، وبالفعل استمر جمهورها فى إعادة مشاركة صور من الصفحة الرسمية للفنان دايفيد غيتا للتأكيد على أن أغلب صور الجمهور مقتبسة من حفله وليست من حفل إليسا.
 
يبدو أن ملكة الإحساس تحتاج لوقفة مع النفس فقد تكررت عثراتها.