ألتراس المشاهير.. عصابات الرعب على تويتر

تامر حسنى

تامر حسنى

 نانسى عجرم

نانسى عجرم

هيفاء وهبي

هيفاء وهبي

 عمرو دياب

عمرو دياب

هي: عمرو رضا
 
مثلما تحولت جماهير كرة القدم من مجرد عاشقة للعبة الجميلة الى روابط وعصابات، تنتمي لفِرقها بجنون وتدافع عن نجومها بتعصب، ينتهي أحيانا بجرائم مثل قتل المنافسين وحرق المدرجات، تحولت روابط وحسابات النجوم على مواقع التواصل الاجتماعي من مجرد عشاق للفن، الى عصابات تروع كل من تسول له نفسه انتقاد أعمال نجمهم المحبوب أو الاقتراب من حياته الخاصة.
 
كل أسلحة الحروب الإلكترونية بدءا من الحجب ومرورا بالحظر ونشر الفيروسات وفبركة الصور، وترويج الشائعات ثمن يمكن أن تدفعه إذا فكرت أن تكتب رأيا سلبيا عن أحد النجوم. ويتوقف الأمر حسب قوة النجم، وعدد متابعيه الفاعلين، ومدى التزامهم بتعليمات منسق الروابط، وغالبا ما يكون الأخير من أبرز المعجبين بالنجم، وأحيانا المنسق الإعلامي الرسمي له، ويأخذ التعليمات منه شخصيا، ولكن في بعض الأحيان يتولى النجوم بأنفسهم "قيادة حروب تويتر".
 
الملكة أحلام تستحق اللقب عن جدارة فهي صاحبة أقوى التراس على موقع تويتر، وأشهر المعارك على الموقع نفسه، وتتولى قيادة جنودها بنفسها، وتنشر توجيهاتها للتابعين علنا ويمكن تمييزهم عن المغرمين بفنها بلقب "حلوميين"، الذي بات إشارة واضحة للانتساب لأحلام.
 
المعارك التي قادتها أحلام _ولا زالت تقودها حتى اللحظة_ لا تتوقف عند حدود الفنانين مثل معركتها الشهيرة مع النجم راغب علامة، ولكن تمتد للإعلاميين خاصة من يجرؤ على انتقاد مظهرها، وبالأمس فقط وجهت أحلام نداءات لمتابعيها ويقترب عددهم من 3.5 مليون متابع، للاحتشاد لعمل حظر لأحد المواقع الإعلامية لمجرد انه نشر نقدا لطلتها الأخيرة.
 
كما بدأت أحلام الحشد مبكرا للدعاية لبرنامجها آراب أيدول في موسمه الثالث، ومن ضمن خطط الحشد ملاحقة كل ما ينشر عن الخلافات داخل كواليس تصوير البرنامج خاصة مع الثنائى وائل كفورى ونانسى عجرم، ويدفع ثمن هذه المعارك بعض المغردين الذين يدخلون للتعليق على تدنى مستوى الحوار أو الدفاع عن ضحايا أحلام، وعقابهم هنا هو الملاحقة بالسخرية والازعاج من الحلوميين ، وضحكات الانتصار من الملكة أحلام التي تشرف بنفسها على تشييع الضحايا مثلما حدث فجر اليوم مع صحافية قادتها نيتها الحسنة للتعليق على معركة الملكة الأخيرة فنالت تعليقات نارية من أحلام شخصيا التي وصفتها "بالمنكوشة".
 
النجم عمرو دياب أكثر أبناء جيله وعيا بأهمية مواقع التواصل الاجتماعي ونقل فكرة الألتراس مبكرا من الولايات المتحدة الأمريكية ، وكان حريصا منذ البداية على الفصل بينه وبينها حتى لا يتحمل نتائج معاركها بصورة مباشرة، ورغم أن نشاطه الأكبر على موقع الفيس بوك حيث تم تأسيس أكثر من 8 روابط ألتراس له تخطى عدد المشاركين بها 200 ألف عضو، دون حساب عدد المتابعين لصفحته الرسمية وعشرات صفحات الاعجاب بفنه، الا أنّ موقع تويتر يشهد الآن حراكا ضخما لجمهوره، والهدف الأول لهم هو الترويج لكل أعماله الفنية وإعادة نشر الأخبار الصادرة  عن صفحته الرسمية، والحشد للتصويت له في المسابقات الفنية الكبرى واستطلاعات الرأي، وأخيراً الدفاع عنه خاصة فيما يتعلق باتهامه باقتباس أفكار أغانيه المصورة من كبار المطربين في العالم.
 
Ultras AMR DIAB يعترفون بأنفسهم بأنهم ليسوا مجرد "سميعة" لأغاني الهضبة، وإنما مجانين بشخصه وأكثر ناس تحيّزاً له، وبأنّهم تكتّلا واحداً وراء فنه وابداعه وضد كل من يحاول تشويه صورته.
 
النجم تامر حسنى يمتلك هو الآخر قاعدة شعبية كبرى على الفيس بوك وتويتر، مع خمس روابط ألتراس مسخرة بالكامل للترويج لأعماله الفنية، والتصويت له في المسابقات، والاطاحة بخصومه والهدف الأكبر لهم هو النجم عمرو دياب. ومؤخرا بدأ الالتراس حملة مكثفة لملاحقة كل من يتورط في نشر أخبار عن قصة انفصال تامر وبسمة، وعقاب الحظر يطول فورا كل من ينشر وثيقة الزواج المنسوبة لبسمة من صديقها في ستار أكاديمي، وكلمة السر قبل بداية أي معركة، هي البيان الرسمي الذي يصدره تامر بنفسه على صفحته الرسمية بالفيس بوك.
 
الدبلوماسي راغب علامة يؤمن بالقوة الناعمة، ولكن غضبه على تويتر عنيف للغاية، فهو يملك 2.3 مليون متطوع يعتقدون أن الدفاع عنه مهمة مقدسة، وسبق أن احتلوا صدارة هاشتاق موقع تويتر لثلاثة أيام كاملة أثناء المعركة الأخيرة لراغب مع زميلته أحلام، كما كادوا أن يتسببوا في أزمة لراغب نفسه مع إدارة شبكة قنوات MBC، لولا تدخل الأخير الذى يفضل دوما قيادة المعارك عبر صفحات المعجبين وأحيانا من حساب شقيقه ومدير أعماله خالد، ويتدخل في الوقت المناسب لإنهاء الأمر بتغريدات من الواضح أنها تخضع لمراجعة قانونية تجنب السفير علامة المساءلة القضائية.
 
ملكة الإحساس اليسا تخوض حربا لا تنتهي ضد الشائعات، وجنودها المغرمين بها شخصيا وبفنها يتجاوز عددهم 3.27 مليون متابع، أغلبهم يلتزم الحد الأدنى من آداب الحوار في مواجهة التعليقات النقدية العادية، ولكن الأزمات تبدأ مع نشر صور اليسا أو ترديد شائعات عن علاقاتها العاطفية الغامضة، وأحيانا تتدخل اليسا بنفسها لتوجيه الهجوم، مثلما فعلت أول أمس مع الممثلة المصرية آثار الحكيم ردا على تصريحات الأخيرة المسيئة للفن اللبناني.
 
أكثر جنود تويتر سلاما ومحبة أتباع النجمة اللبنانية نانسي عجرم فالأخيرة ذكية بما يكفي لعدم التورط في معارك كبرى تعلم أنها أول من سيدفع ثمنها، ولهذا اعتادت نانسي الانسحاب من مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الأزمات، وهذا ما فعلته في معركة راغب وأحلام، وكررته بعد الانتقادات الشديدة التي طالت ألبومها الأخير، فهي تنسحب تكتيكيا ثم تعاود الهجوم بأخبار جديدة تخصها وتروج لأنشطتها، وجمهورها نادرا ما يخوض معها حربا خاسرة.
 
النجمة المثيرة هيفاء وهبي تعلمت من أزمتها الكبرى إبان عرض حلقتها ببرنامج "رامز عنخ أمون" ضرورة أن يكون لها التراس حقيقي يدافع عنها في مواجهة الاعتداءات المنظمة والدائمة التي تستغل أعمالها الفنية المثيرة واطلالاتها المتحررة، للإساءة للنجمة اللبنانية وهي تستغل سلاح الحظر مثلما فعلت مع الجمهور المصري بعد أزمة حلاوة روح، كما توظف روابط الأخبار والمقالات المهتمة بالدفاع عنها لترويجها في مواجهة التغريدات التي تنتقدها.
 
عصابات الرعب على تويتر تطارد الجميع بإسم الفن، فتحسّسوا خطواتكم جيدا قبل التعليق على إطلالات الفنانات أو الخوض فى معارك النجوم، فالثمن قد يكون باهظا.