الملكة…عصر من الأناقة

June 5 2012

June 5 2012

Hardy Amies' outfit for the 1955 Remembrance Service at the Albert Hall

Hardy Amies' outfit for the 1955 Remembrance Service at the Albert Hall

An Amies sketch for an outfit the Queen wore to make her first Christmas television broadcast

An Amies sketch for an outfit the Queen wore to make her first Christmas television broadcast

Last Week

Last Week

Last Week

Last Week

March 20 2013

March 20 2013

Last Week

Last Week

Last Week

Last Week

An Amies design for a gown for the Canadian tour of 1959

An Amies design for a gown for the Canadian tour of 1959

2012

2012

1961

1961

1947

1947

1944

1944

1967

1967

1986

1986

2011

2011

2008

2008

1937

1937

 الملكة في شبابها

الملكة في شبابها

 الملكة في شبابها

الملكة في شبابها

الملكة بالقرمزي

الملكة بالقرمزي

 الملكة في عيد ميلادها 86

الملكة في عيد ميلادها 86

الملكة بالوردي.

الملكة بالوردي.

بالوردي في القرية الوردية بالهند

بالوردي في القرية الوردية بالهند

الملكة بالفوشيا.

الملكة بالفوشيا.

 تعميد الأمير تشارلز

تعميد الأمير تشارلز

 بالأصفر في حفل زفاف وليام وكيت

بالأصفر في حفل زفاف وليام وكيت

 بالأزرق في مراسم تعميد الأمير جورج.

بالأزرق في مراسم تعميد الأمير جورج.

October 25 2012

October 25 2012

The Queen

The Queen

Queen Elizabeth II in France, 1957

Queen Elizabeth II in France, 1957

Queen Beatrix, Queen Elizabeth, Queen Juliana

Queen Beatrix, Queen Elizabeth, Queen Juliana

The Queen

The Queen

The Queen

The Queen

The Royal Wedding

The Royal Wedding

The Queen with Prince Philip

The Queen with Prince Philip

 الملكة بالفستقي

الملكة بالفستقي

هي: أريج عراق
 
شابة في التسعين من عمرها، أكثر حيوية وأناقة من كل فتيات العشرينات والثلاثينيات، إذا كنت تبحث عن تعريف للتقاليد الإنكليزية العريقة في ما يخص الأناقة، فننصحك بالتجول بين صفحات حياة رأس التاج البريطاني، ورمز الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، الملكة إليزابيث الثانية.
 
كل مَن يعيش في البلاط الملكي، يعرف صرامة تقاليده، والأميرة الصغيرة تربت على ذلك، شأنها كشأن كل الصغار هناك، فما بالك بمن تستعد لارتداء التاج؟ أناقتها الملتزمة جزء من شخصيتها طوال الوقت، لكن الأميرة الصغيرة التي تحولت إلى ملكة كبيرة، تحمل بداخلها روح مرحة، محبة للحياة والبهجة، تطل واضحة في اختياراتها المميزة حتى وهي على مشارف التسعين.
 
في مقتبل حياتها الملكية التي بدأت قبل أكثر من ستين عاماً، تعاونت مع اثنين من مصممي الملابس المحليين، حيث وضعت ثقتها فيهما، ولم يقصرا من ناحيتهما في منحها أناقة ملكية تليق بها، هما Norman Hartnell وHardy Amies، وفهم المصممان شخصية الملكة وتجاوبا معها، ومنحاها كل التفصيلات الصغيرة التي تكمل هذه الشخصية، من قبعات – يصل عددها إلى خمسة آلاف قبعة- وحقائب، إلى جانب مجوهراتها الملكية الأثرية، لتتحول بمرور الوقت إلى إحدى أهم أيقونات الموضة الكلاسيكية عبر التاريخ الحديث، ومصدر الإلهام للعديد من دور الأزياء الحديثة مثل Dolce & Gabbana.
 
استوعب المصممان مركزها الرفيع وروح الطفلة في أعماقها، فمزجا بين الإثنين بحرفية بالغة، فظهرت الملكة دوماً بكل الرقيّ والحيوية، واحتفظت بشبابها حتى الآن دون مبالغة، فنظرة واحدة على إطلالاتها في الفترة الأخيرة، وتلك الألوان الرائعة التي تختارها، توضح ذلك.
 
إذا كانت الإمبراطورية البريطانية قد حكمت العالم في يوم من الأيام بقدراتها العلمية والبشرية المهولة، فإننا نعتقد أن الملكة إليزابيث الثانية، تحكم عالم الأناقة برقيها الرائع ورحها الشابة التي تتحدى الزمن.