Carla Bruni-Sarkozy تروي لـ "هي" سعادتها بتمثيل دار "بولغاري" Bulgari العريقة

 Carla Bruni-Sarkozy النجمة العالمية.

Carla Bruni-Sarkozy النجمة العالمية.

 Carla Bruni-Sarkozy النجمة العالمية.

Carla Bruni-Sarkozy النجمة العالمية.

كل من يقرأ ويتابع مجلتنا "هي" سيلاحظ بالتأكيد الإعلان الراقي والخاص جدا الذي تطل به شهريا النجمة العالمية "كارلا بروني ساركوزي" Carla Bruni-Sarkozy، وهي ترتدي منتجات الدار العريقة "بولغاري" Bulgari، من مجوهرات وساعات وحقائب ونظارات، وقد عبرت هذه النجمة خلال لقائها الخاص مع "هي" عن سعادتها البالغة بأن تكون وجها لهذه الدار العريقة، وخصوصا لمجموعة مجوهرات وساعات "ديفا" Diva التي نسلط الضوء عليها من خلال هذه الصور الحصرية والخاصة، كما نسلط الضوء على تعاون وعلاقة كارلا مع "بولغاري" Bulgari من خلال هذا اللقاء الخاص.
 
كيف تلقيت خبر تمثيلك مجوهرات "بولغاري" Bulgari؟
 
من دواعي فخري وسروري اختياري لتمثيل صورة مجوهرات "بولغاري" Bulgari العريقة. فهذه الدار الراقية قريبة من قلبي، وأشعر بأن هناك علاقة بيني وبين قصتها الرومانسية وروحها الإيطالية المفعمة بالحياة والفرح، وكلي أمل أن أتمكن من احترام التزامي تجاهها. 
 
حدثينا عن علاقتك الشخصية مع المجوهرات.
 
المجوهرات تنتمي إلى عالم المشاعر وتلمس الروح، ولا تشبه قطعة المجوهرات أي قطعة أخرى، فهي أكثر ألفة من أي شيء آخر. أليفة جسديا، لأنها تزين الجسم وتلامس البشرة، قريبا من نبضات القلب، على غرار قطرة من العطر في تجويفة المعصم، خلف الأذن، أو عند قاعدة العنق. وهي أليفة أيضا كَونها تعبر عن الشغف، وتشير إلى الحب، وتحمل ذكرى.
 
من أبسط الخواتم إلى أكثر العقود تعقيدا، تحمل دائما قطعة المجوهرات قصة شخصية تحكيها. هذه فكرة تروق لي. أحب أن يكون للأشياء قصة. 
 
ماذا تمثل "بولغاري" Bulgari بالنسبة إليك؟
 
"بولغاري" Bulgari بالنسبة إليّ رمز الشغف والابتهاج الحي والنابض المُفعم بالألوان على غرار حجارة سوار السبعينيات الذي كانت عمتي ترتديه عندما كنت طفلة. كنت أحب هذا السوار كثيرا، كنت أحب فرحته. كنت أحلم باقتناء مثل هذا السوار يوما ما! وكان قد قيل لي إنه آتٍ من إيطاليا إلى باريس، مثلي أنا. لعل هذا هو أحد الأسباب التي جعلتني أحبه أيضا. واكتشفت لاحقا أن هذا الكنز الذي كان يجذبني كان من تصميم "بولغاري" Bulgari... هل هي الصدفة أم هذا السوار الذي جمعنا؟
 
أي وجه من "بولغاري" Bulgari يُثير فضولك؟
 
نقلت دار "بولغاري" Bulgari الكثير من القصص منذ نشأتها! وكيف لنا ألا نعبر عن دهشتنا بمجرد سماع هذا الاسم الذي يسحر الجميع، ويلفت كل الأنظار؟ هذا الاسم الذي يذكرنا فورا بمدينة روما، وعيشها الهنيء "دولتشي فيتا"، والعصر الذهبي لأستوديوهات شينشيتا. ثلاثة ألفاظ تُهمَس وها نحن نأخذ بالحلم! نحلم بقصة الحب الشهيرة والعاصفة بين ليز تايلور وريتشارد بورتون، نتخيل أنفسنا من أبطال فيسكونتي، نرى أنيتا إيكبرغ تركض حافية القدمين عبر الشوارع الضيقة هربا من المصورين الصحافيين، يخال إلينا أننا على التوالي مونيكا، سيلفانا، أو صوفيا، ونركض ضاحكين على سلالم ساحة بيازا دي سبانيا.
 
وأي وجه من صنع المجوهرات بشكل خاص يُثير فضولك؟
 
شغف صانع المجوهرات الذي ينقل فنه لتلميذه من جيل إلى آخر. تماما مثل سوتيريو بولغاري، صانع المجوهرات اليوناني الذي وصل إلى روما في نهاية القرن التاسع عشر، ونقل مهاراته إلى أبنائه. إنه عمل الصائغ والصاقل والمرصع الدقيق .. بصفتي عارضة، تسنى لي العمل مع أهم دور الأزياء الفخمة والمجوهرات الراقية وارتداء تصاميمها. فأصبحت أعرف الفنون الحرفية المختلفة وطورت تقديرا كبيرا للحرفيين الماهرين وتلاميذهم وللخياطات التي يُشار إليها في مجال الأزياء الفخمة بـ "الأيدي الصغيرة". بفضل حبهم للحِرفة والتزامهم المتواضع بالكمال، يساهمون جميعا في ابتكار قطعٍ فريدة واستثنائية. 
 
من خلال مؤسستي، طورنا برنامجا يهدف إلى عرض هذه الحِرَف الرائعة وتشجيع المتسربين المدرسيين إلى دخول هذه المِهَن. لسوء الحظّ، إن بعض هذه الحِرَف يختفي شيئا فشيئا، وبغياب الحرفيين تنتهي القصة ويتلاشى السحر.
 
لكن بفضل شركات مثل "بولغاري" Bulgari حيث يتماشى الجمال مع الامتياز، تتم المحافظة على هذه المهارات القديمة وإحياء هذه التقاليد. يكفي أن ننظر إلى رقة جوهرة من جواهر "بولغاري" Bulgari، لندرك أن الحِرَف في هذه الحالة هي شكل فني بكل معنى الكلمة. فكل قطعة من مجوهرات "بولغاري" Bulgari الراقية هي تحفة فنية كاملة غنية بالنقاء والرقة. ويا له من تميز وإبداع.
 
الحجارة المقصوصة منحوت في الوسط لإدخال الماسة الصغيرة. تبدو هذه المهمة سهلة، ولكنها تتطلب في الواقع مستويات عالية من الحرفية للمحافظة على سلامة الجوهرات. وبعد ذلك، تأتي المراوح الصغيرة على التوالي، وفق إيقاع يكاد يكون منوما ويدعو النظر إلى متابعة التحولات الهندسية. فالبعض منها كبير، والبعض الآخر أصغر حجما، كما أن البعض الأخير مقلوب والبعض معلق على شكل شلالات ملونة ومرهفة.
 
يتشابك صفان من المروحات للحصول على السوار الأنيق الذي يلتف حول المعصم بنعومة، وهو علامة إضافية عن الأسلوب الابتكاري.
 
أما الميزة الأساسية المشتركة لجميع القطع، فهي سهولة استخدامها، وهذا عنصر خاص بمجوهرات "بولغاري" Bulgari، ولقد تم التعبير عنها هنا على أفضل وجه من خلال التوازن بين أشكال هندسية ومستديرة، ومن خلال أناقة العناصر التي تتبع حركات الجسم بلطف وتزينه بأسلوب مميز، أنيق تارة وغير رسمي تارة أخرى. وتتصل العناصر المختلفة ببعضها البعض لكي تتيح حركة سلسة وناعمة لكل قطعة.