يسرا تعبر متاهة وفاء الكيلاني بهدوء قاتل

يسرا ووفاء الكيلاني فى المتاهة

يسرا ووفاء الكيلاني فى المتاهة

 يسرا ووفاء الكيلاني فى المتاهةبالأمس

يسرا ووفاء الكيلاني فى المتاهةبالأمس

يسرا فى ضيافة وفاء الكيلاني

يسرا فى ضيافة وفاء الكيلاني

يسرا فى برومو حلقة المتاهة

يسرا فى برومو حلقة المتاهة

يسرا فى المتاهة

يسرا فى المتاهة

ثقة يسرا فى مواجهة ذكاء وفاء الكيلاني

ثقة يسرا فى مواجهة ذكاء وفاء الكيلاني

بهدوء لا يتمتع به إلا قاتل محترف وثقة فنانة تخطت أزمات أربعة عقود من صراعات الفن والعائلة، عبرت الفنانة الكبيرة يسرا "متاهة" الإعلامية وفاء الكيلاني التي حاولت استفزازها بكل الأسئلة المحرجة والتعليقات الساخنة، وفتشت كثيرا في كل أوراقها القديمة، لتصبح الحلقة "مبارزة" رفيعة المستوى يندر أن نراها في البرامج المماثلة. 
 
المفتاح السحري للثقة
محاولات الانتحار والزواج السري وعدم الإنجاب والمواقف السياسية والدينية والاجتماعية الحادة والقاسية وصراعات النجوم والشائعات العائلية المحرجة والاتهامات الأخلاقية، كلها مربعات ساخنة قدر البعض أنها ستخرج الفنانة يسرا عن شعورها لنرى الجانب الآخر من وجهها المميز بالهدوء، ولكن على العكس، نجحت يسرا في المرور على كل هذه العقبات بيسر بعدما امتلكت المفتاح السحري للثقة وهو "الاعتراف بالخطأ".
 
يسرا كشفت عن أول حب في حياتها عندما كان عمرها يتراوح ما بين 12 و13 عاما، في المرحلة الإعدادية، وهو قريب لزوجها الحالي خالد صالح سليم، ومهاجر خارج البلاد حاليا، وأشادت بأخلاق زوجها الحالي، مؤكدة أنها ليست متضايقة تماما من "الحياة الخرساء" التي تجمعهما وقالت: "زوجي خالد يتسم بالصمت الشديد، ولكن ذكاؤه غير عادي، وقادر على قراءتي بكل سهولة، وصداقتنا تعود منذ أن كنا أطفالاً، ولو خسرته فسأخسر الكثير".
 
وعن سبب عدم ارتدائها لفستان زفاف أثناء حفل زواجها على خالد صالح سليم، فبررت ذلك بمرض والده الراحل صالح سليم في تلك الفترة، وأكدت أنها ليست حزينة تماما من عدم ارتدائها لفستان الزفاف في يوم زواجها، لأنها ارتدته كثيرا على شاشة السينما.
 
قبلات حقيقية
ردا على معركتها السابقة مع الزعيم عادل إمام حول القبلات في السينما، اعترفت يسرا أن القُبلات في الأفلام حقيقية، ولكنها أكدت أنها خالية المشاعر ولا تحيي الغرائز كما يظن البعض، وذلك لوجود العديد من العاملين بداخل أستوديو التصوير، وتذكرت أول قُبلة لها في السينما، وكانت من الفنان حسين فهمي ضمن أحداث فيلم "ألف بوسة وبوسة"، والتي تسببت في ضرب والدها لها بشكل مبرح.
 
علقت يسرا علي  قول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لها وللفنان أحمد السقا في عيد الشرطة "والله هتتحاسبوا"، بأنها ليست غاضبة تماما مشيرة أن ذلك يعكس إدراكه لقيمة "القوة الناعمة" في الارتقاء بالمجتمع والنهوض به.
 
محاولة انتحار
يسرا حكت بنفسها تفاصيل محاولة انتحارها وهي صغيرة، قائلة: "كنت عايزة انتحر علشان سقطت في المدرسة، وأخدت شريط حبوب علشان أموت، ولما عرفت من الدكتور أنى كنت عايزة انتحر، فضلت سيباني 3 أيام نايمة على في أوضتى ومش بتبص عليا، وحرمت بعدها انتحر تاني". 
 
السجاير أكبر غلطة في حياتي 
الفنانة اعترفت بأكثر غلطة فعلتها في حياتها وما زالت تصر على فعلها، قائلة: "تدخين السجاير أكبر غلطة في حياتي ولسه بشربها للأسف". 
 
كما كشفت يسرا عن سبب الوداع الهزيل للفنان العالمي عمر الشريف وقالت: أن الفنان العالمي عمر الشريف، كان يستحق جنازة كبيرة ولائقة به بعكس ما حدثت، ولكن هذه الجنازة تمت بهذا الشكل بناء على طلب ابنه طارق.
 
أضافت: "طارق صارحني بتخوفه في حالة إقامة جنازة كبيرة أن يحدث ما حدث خلال جنازة الفنانة الكبيرة فاتن حمامة، وحينما قلت له انه يجب عمل جنازة لائقة بفنان كبير كعمر الشريف اجابنى بأنه سيقوم بدفنه بجانب ابنته المتوفاة، وكانت هذه المرة الأولى التي اعرف فيها أن طارق لديه ابنه متوفية".