نجوم سورية يرفضون "مذبحة النقابة" بفصل 190 ممثلا

نجوم سورية يرفضون مذبحة النقابة

نجوم سورية يرفضون مذبحة النقابة

سامر رضوان

سامر رضوان

جمال سليمان

جمال سليمان

 ايمن زيدان

ايمن زيدان

بعد القرار التعسفي الذي اصدرته نقابة الفنانين في سوريا الخاص بفصل حوالي 190 عضو بحجة عدم تسديدهم الاشتراكات السنوية، لم يصدر حتى الآن أي تصريح رسمي من الفنانين المفصولين  أو حتى من نقابة الفنانين السوريين لتشرح حقيقة ما حدث بينما رأى بعض المثقفين في هذه القرار سقطة مهمة لنقابة الفنانين السوريين التي يجب أن يكون شأنها الأول الدفاع عن الفنانين وليس العكس في وقت عصيب تمر به الدراما السورية وأحوج ما نكون الى التعاضد معا .
 
علق النجم السوري أيمن زيدان على القرار  قائلا : " المشكله الكبرى في قضية فصل الفنانين من النقابه. ان النقابه لازالت تعمل بالقانون 13 الصادر عام 1990  ، ماذا تتوقعون من نقابه تعمل بقانون عمره اكثر من ربع قرن ؟
 
من جهته النجم جمال سليمان من خلال برنامج ريتينغ رمضان عندما عرضت عليه صورة نقيب الفنانين وطلبو منه التعليق ضحك وهز رأسه مستهزئاً بعد ان كان صرح سابقاً بأنه سعيد بقرار فصله من نقابة الفنانين السوريين، لأنه لا يتشرف بأن يكون عضوا في نقابة يرأسها الفنان زهير رمضان.
 
في حين وجه  الكاتب السوري المعروف سامر رضوان رسالة الى نقيب الفنانين على صفحته الرسمية قال فيها :"  السيد زهير رمضان نقيب الفنانين المحترم : أتقدم إليكم أنا عضو نقابة الفنانين سامر رضوان المنتسب إليها منذ عام 1998، بتعهد منشور عبر الإنترنيت ، ألتزم من خلاله بتسديد الاشتراكات المالية المترتبة على الزملاء المطوي قيدهم بسبب تخلفهم عن السداد ..راجياً إعلان الموقف من ذلك عبر أي وسيلة ترغب بها ..عسى أن نجنب النقابة التي سقاها آباء الفن السوري بأحلامهم وتطلعاتهم كارثة كبرى بحق سوريا وأهل الفن فيها ..علماً أن هذه الأسماء الكبيرة التي أعلنتم عنها تشكل أعلاماً لأي بلد يحترم قدسية الفن ...وهم نجوم شرفوا الفن السوري وتشرفوا به ، وأي نقابة تفخر بمجرد ورود أسمائهم ضمن جداول المنتسبين إليها ..إلا إذا كان سبب فصلهم الذي أعلنتموه طمساً لسبب آخر .مع فائق الاحترام .سامر رضوان "
 
واكتفى النقيب بوضع شرط انه  على هؤلاء الفنانين الحضور بأنفسهم لتسديد الرسوم وهو شرط تعجيزي للفنانين حيث أن جميعهم مرتبطين باعمال مهمة خارج سورية ، وكان يجب على النقابة عدم تعقيد الأمور والتعامل مع بعض الفنانين على أساس شخصي وربما عداوات شخصية ، فكان من السهل جدا قبول التسديد من أي احد نيابة عن الفنان المعني .