ماذا تعلّمنا من برنامج خواطر؟

خواطر

خواطر

 نموذج مثالي يُحتذى به

نموذج مثالي يُحتذى به

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري خلال إحدى حلقات البرنامج

أحمد الشقيري خلال إحدى حلقات البرنامج

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري

رغم الفائدة الكبيرة التي يعود بها برنامج "خواطر" لمقدمه السعودي أحمد الشقيري، إلا أنه قد قرر أن يكون الموسم 11 ختام البرنامج، رغم حاجتنا الماسة لمثل هذه النوعية من البرامج ذات الهدف التوعوي، وقلما نجد شخصا بتأثير أحمد الشقيري، والروح الإيجابية التي يبثها في الشباب العربي.
 
"خواطر" يضرب لنا  كل يوم  مثالا مختلفا  للاحساس بالنعم الكبيرة التي تحيط بنا من كل جانب، نعماً قد لا نشعر بأهميتها لاعتيادنا عليها، بحلقة الأمس عرض لنا حالات مساكن العشوائيات، وكم هو مؤلم حرمان البعض من حقوق بسيطة جداً، البرنامج لا يطرح المشاكل فحسب، بل يعمد إلى طرح الحلول أيضاً، من خلال تكاتف الحكومات، والأشخاص لإنقاذ وانتشال بعض الفئات المهمشة في المجتمعات العربية وغير العربية.
 
تعلمنا من "خواطر" العطاء، والتطوع لخدمة مجتمعاتنا، حيث قدم عدداً من نماذج التطوع التي يمكن العمل بها كنوع من رد الجميل لمجتمعاتنا أو لخدمة الأفراد مثل: إصلاح السيارات على الطرقات السريعة، أو توفير حمامات للمتشردين، أو حتى تطوع كبار السن، فالمبادرات الخيرية لا تقف عند سن معين.
 
تأثير البرنامج وصل إلى النقاد، حيث صنفه البعض على أنه أحد البرامج الثقافية وليس الدينية أو الدعوية، حيث لم تقتصر موضوعاته على الموضوعات الدينية والثقافية فحسب بل تناولت أيضاً موضوعات فنية مثل تأثير أفلام هوليوود على الشباب.
 
بالتأكيد سنفتقد "خواطر" في رمضان المقبل، ونتمنى من القائمين في القنوات الفضائية تكثيف هذا النوع من البرامج بدلاً من المسلسلات فارغة المحتوى، والتي تروج لبعض الأفكار الهدَامة لفكر الشباب العربي.
 
جدير بالذكر أن أحمد الشقيري بدأ تقديم خواطر في العام 2005، بعد كتابته لسلسة مقالات  يومية تتناول هموم ومشاعرجيل الشباب وتوجهاته والتي بدا فيها واضحاً واستطاع عن طريق برنامجه هذا أن يقدم نموذجاً جديداً للمعرفة الدينية، وقد  عالج البرنامج المواضيع التي تمس الحياة اليومية للشباب فحظي بإشادة هائلة.
 
جزء من حلقة #فيروس_التطوع: