نجدت انزور ينهي تصويره في أخطر مكان بدمشق

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

نجدت انزور

رغم الخطورة المتواجدة في منطقة داريا بريف دمشق الا أن المخرج نجدت اسماعيل أنزور قرر التوجه اليها لتكون بها نهاية تصوير مسلسله الدرامي الجديد "امرأة من رماد". 
 
العمل الذي استغرق تصويره حوالي ثلاث أشهر يضم نخبة من نجوم الشاشة السورية ومنهم سوزان نجم الدين، صباح الجزائري، وائل رمضان، سعد مينة، زهير عبد الكريم، ندين تحسين بك، محمد خير الجراح، محمد الأحمد، تيسير إدريس، يحيى بيازي واخرين .
 
ويحكي العمل الذي كتبه جورج عربي قصة امرأة (المدام جهاد) تعاني من خلل نفسي له مسبباته ولكن هذا الخلل غير واضح تماماً بسبب قدرتها في السيطرة عليه بفضل قوة شخصيتها .
 
مضاعفات هذا الخلل النفسي يجعلها تنتقم من كل من هو سعيد وبالأخص من الأطفال الذين بعمر ابنها الذي وافاه الأجل بحادث مؤلم (تفجير) تعرّضا إليه سوية  وفقدته على أثر هذا الحادث وفقدت أيضاً قدرتها على الإنجاب .
 
جدير بالذكر أن المسلسل يبدأ بزمن ما بعد الحادثة بسنة تقريباً حيث تثير تصرفاتها غير المنطقية التساؤلات حول هذه التصرفات التي تسبب أحياناً الأذى لأطفال بريئة .