بالفيديو: إليسا تتعرض للعنف والتشوه في وجهها!

اليسا

اليسا

 مشهد من كليب يا مرايتي

مشهد من كليب يا مرايتي

اليسا

اليسا

اليسا..ونهاية سعيدة في ختام الكليب

اليسا..ونهاية سعيدة في ختام الكليب

اليسا..المرأة المعنفة في الكليب

اليسا..المرأة المعنفة في الكليب

لا يمكن لمُشاهدي فيديو كليب أغنية "يا مرايتي" الذي أطلقته الفنانة اللبنانية اليسا في الساعات الماضية، إلا أن يغرقوا في تفاصيله المشوقة كفيلم قصير مختصر يروي معاناة إمرأة من تعنيف زوجها لها، وهي قصة استوحتها مخرجة الفيديو انجي جمال من سيدة لبنانية وتدعى رولا يعقوب كانت قد لاقت حتفها على يدي زوجها منذ حوالي سنتين، وهزت جريمتها بشدة الرأي العام اللبناني في حينها.
 
اذا، تنجح اليسا في إطلالتها بـكليب "يا مرايتي" بكسر القصص الروتينية والمستهلكة في الكليبات السائدة على الساحة الفنية لتسلط الضوء على قضية إنسانية وتنقل في نفس الوقت رسالة معبّرة الى المرأة بضرورة الانتفاضة على العنف الذي يطالها من الجنس الخشن، فنرى اليسا تتعرض لأبشع انواع العنف على يدي زوجها الذي لا يتوانى عن توجيه الضربات لها بقساوة ووحشية الى درجة تشويه وجهها.
 
تفاصيل كثيرة تحاكي واقعنا لمسناها في الكليب بينها غيرة الرجل غير المبررة على زوجته في مشهد تمثل برؤية زوج إليسا لرجل اصطدم بها عن غير قصد في الشارع، فيشتعل هنا غضبا وغيرة عمياء تدفعه لتعنيف إمرأته بشكل وحشي، فيما تسارع اليسا قبل ذلك الى ابتكار طريقة تعمل على تجنيب ولديها ما ينتظرها من شتائم وتعنيف جسدي عبر رفع صوت التلفاز.
 
كذلك تحاول بطلة "يا مرايتي" في حياتها العادية أن تخفي آثار العنف الذي يطالها على وجهها بواسطة المساحيق التجميلية، كما تفعل معظم السيدات اللواتي يتعرضن لنفس الموقف، وتمشي في الطريق وتبتسم لتخفي عن جيرانها أوجاعها. وفي النهاية تأبى اليسا الرضوخ لواقعها المرير هذا، وتوجه رسالة الى كل إمرأة عانت بالقول: "لا ليست هذه النهاية.. اكسري صمتك ولا تكسري صورتك". فنراها في ختام الكليب منفصلة عن زوجها وتعيش بسعادة مع ولديها.
 
يذكر أنّ الأغنية من كلمات أحمد ماضي وألحان زياد برجي، فيما الكليب من إخراج إنجي جمّال، وتم تصويره على مدى يومين في صربيا، اما الراعي الرسمي له فكان هاتف "سامسونغ" اضافة الى جمعية "كفى" تناهض العنف ضد النساء في لبنان.
 
شاهدوا النجمة اليسا في كليب "يا مرايتي"، وشاركونا انطباعاتكم حوله: