المسرح العربى يبكي الفنان التونسي عز الدين قنون

 عز الدين قنون

عز الدين قنون

 عز الدين قنون

عز الدين قنون

رحل أمس المخرج والمسرحي عز الدين قنون بعد مسيرة زاخرة بالأعمال ومساهمات فعالة ساهمت بإثراء التجربة المسرحية في بلاده وبلدان عربية وأفريقية.
 
ويعتبر الفقيد أحد المبدعين البارزين في عالم الفن الرابع في تونس بفضل أعماله الفنية الناجحة، وقد حاز على الإجازة في الدراسات المسرحية من جامعة السوربون عام 1980، وبعد سنة أسس فرقة "المسرح العضوي".
 
وفي عام 1985، قام قنون بتحويل صالة قديمة للسينما كانت متداعية إلى منبع للفنون المسرحية.
 
كما كتب قنون وأخرج عددا من الأعمال المسرحية أبرزها "المصعد" عام 1994 و"طيور الليل" عام 1996 و"حب في الخريف" عام 1997 و"نواصي" عام 2000 و"ولنتكلم بصمت" عام 2003.
 
وشارك في عدة أفلام تونسية أبرزها "شيشخان" لمحمود بن محمود وفاضل الجعايبي و"موسم الرجال" لمفيدة التلاتلي و"أوديسة" لإبراهيم باباي.
 
ويعتبر قنون الذي أسس أول مركز أفريقي عربي للتأهيل والبحوث المسرحية عام 2011 من أبرز المدربين المسرحيين، وأقام عدة دورات تدريبية في بلدان عربية وغربية.
 
وحصد الراحل على العديد من الجوائز بالمهرجانات الدولية والوطنية، واختير عضوا في الكثير من اللجان الدولية.