وداعاً عبدالرحمن رفيع شاعر البحربن وصوتها الأجش!

الشاعر البحريني عبدالرحمن رفيع رحمه الله

الشاعر البحريني عبدالرحمن رفيع رحمه الله

ودع عالم الأدب العربي والشعر الخليجي الشعبي قامة مخضرمة وشخصية فريدة أسرت بحروفها ومشاغباتها الضاحكة اهتمام جمهور كبير؛ إنه الأديب عبدالرحمن رفيع - رحمه الله - شاعر البحرين الأصيل وصوتها الأجش الذي وافته المنية يوم الثلثاء 9 مارس 2015م بعد معاناة قصيرة مع المرض عن عمر يناهز 79 عاماً.
 
وقد اشتهر الشاعر المميز بقصائده الشعبية التي يتناول فيها موضوعات اجتماعية و سياسية منوعة مثل "أمي العودة" و"الزواج" وغيرها. يذكر أن الشاعر كان صديقاً مقرباً للشاعر السعودي الراحل غازي القصيبي حيث كانا دائماً ما يتبادلان المشاكسات الشعرية التي يسعد الجمهور بمتابعتها. 
 
وقد حاز الراحل خلال مسيرته الأدبية على العديد من الجوائز كما شغل بعض المناصب الرسمية منها رقابة الشؤون الثقافية في وزارة الإعلام. أما تعليمه فقد كانت بدايته في البحرين وم ثم استكمله في القاهرة لدراسة الحقوق ليعود بعدها إلى البحرين حيث عمل في وزارة الدولة للشؤون القانونية ومن ثم انتقل إلى وزارة الإعلام. 
 
وتميز بمدجه بين الشعر الفصيح والشعر الشعبي وهو مزيج فريد جعله يتألق بشخصية فريدة قريبة إلى القلب ولا يمكن تكرارها. 
 
نترككم مع أحد الأمسات المميزة للشاعر الراحل خلال مهرجان فبراير في دولة الكويت و قصيدة "التعداد السكاني":