الإفراج عن العاشق المعذب عبد المنعم عمايري

عبد المنعم عمايري

عبد المنعم عمايري

عبد المنعم عمايري

عبد المنعم عمايري

بحضور وزير الثقافة عصام خليل، ومدير عام المؤسسة العامة للسينما محمد الأحمد وعدد من نجوم التمثيل ولفيف من الإعلاميين، تم قُص شريط فيلم "العاشق" الذي صور قبل أربع سنوات ولم يحظ بفرصة عرض مواتية.
 
"العاشق" فيلم يتناول قصة حياة مخرج سينمائي يصور فيلمه الأول، ويقوم بمونتاجه ليعبر بنا من خلاله إلى ذاكرته في قريته الساحلية الصغيرة والمهمشه ويستعيد ذكريات طفولته ونشأته فيها ومعاناته وقصة حبه الأول وما صاحبها من خيبات وآلام بعد أن ترك حبيبته ثم انتقاله إلى دمشق للدراسة وما واجهه فيها من ضغوطات وعلاقات مختلفة تفرضها حياة المدينة.
 
يعيش "مراد" قصة حب جديدة مع ابنة الجيران ريما التي تعاني أيضاً قسوة عائلتها المتشددة، قبل أن يهربا معاً ويتزوجا، ويسرد حكايته عبر تداخله في الأزمنة بين طفولته وحبه الأول وبين الزمن الحالي بدمشق وعن العمل قال بطله الفنان عبد المنعم عمايري لموقع هي :" إن السينما فن انتقائي ومكثف وغير استهلاكي وحلم أي ممثل، وأعتقد أن الفنان يشتغل فيه بمزاج عال جداً ويأخذ وقته الكافي بالتصوير والنقاش وأضاف " الفيلم صور منذ أربع سنوات، ولا أتذكر سوى أننا كنا مسرورين ومستمتعين وقتها، وقد تغيرتُ على الصعيد الشخصي وطغى على شعري اللون الأبيض وظهرت تجاعيد على وجهي، هي تجربة الحياة خلال تلك السنين" وأكد أن المخرج عبد الحميد يمتلك خبرة كبيرة وله أعمال مهمة، مبيناً بالقول " كان لي الشرف أن أقف أمام كاميرته مرتين، الأولى بمشاركة بسيطة في «نسيم الروح»، والثانية في العاشق.