ماجدة الرومي ضيفة في الإمارة الباسمة

ماجدة الرومي

ماجدة الرومي

أعلن مركز الشارقة الإعلامي عن استضافة  السيدة ماجدة الرومي الملقبة بـ "الصوت الإنسان"، على مسرح المجاز يوم الجمعة 23 يناير الجاري، في أول عرض فني جماهيري للنجمة اللبنانية في إمارة الشارقة، عاصمة السياحة العربية لعام 2015، وبرعاية شركة تلال العقارية.
 
ويأتي تنظيم هذا الحفل في إطار جهود مركز الشارقة الإعلامي لتعزيز حضور الشارقة ضمن أجندة الفعاليات الثقافية والفنية والسياحية الأكثر تميّزاً على الصعيدين الإقليمي والدولي، ولتسليط الضوء على التوجه المتزايد في الإمارة نحو تنظيم واستضافة العروض الفنية والموسيقية الراقية. 
 
وقال أسامة سمرة، مدير مركز الشارقة الإعلامي: "يسعدنا أن نقدم للمقيمين في الشارقة وزوارها السيدة الكبيرة ماجدة الرومي في أول عرض فني جماهيري تقيمه بالإمارة، والتي لا تعتبر صوتاً فنياً رفيع المستوى فحسب، وإنما تعبّر أيضاً عن النخبة الثقافية في العالم العربي، من خلال انتقائها لكلمات كبار الشعراء العرب، وتناولها للقضايا الوجدانية والإنسانية والوطنية في أعمالها، ونحن على ثقة بأن العرض الذي ستحييه على مسرح المجاز سيظل في ذاكرة الجمهور المتذوق للفن والموسيقى الراقية لفترة طويلة".
 
وأكد سمرة أن مركز الشارقة الإعلامي يسعى من خلال استضافة مثل هذه الأسماء الفنية والثقافية الكبيرة في إمارة الشارقة إلى المساهمة ضمن الجهود المختلفة في وضع اسم الإمارة كأبرز الوجهات الثقافية والفنية في المنطقة، منوهاً إلى أن مسرح المجاز الجديد بما يمتلكه من امكانيات فنية وتصاميم فريدة ساهم بشكل كبير في استقطاب مثل هذه النخب الفنية لإقامة عروضها في الشارقة.
 
وتتوفر تذاكر العرض الفني الموسيقي للسيدة ماجدة الرومي، الذي يقام في الساعة 9:00 مساءً، حصرياً من خلال "تيكيت ماستر" على الموقع الإلكتروني www.ticketmaster.ae.
 
وتعتبر النجمة اللبنانية ماجدة الرومي، التي يطلق عليها و"مطربة المثقفين"، من أشهر النخب الفنية وأكثرهن نجاحاً على المستوى العربي والدولي، حيث يقترن اسمها بكبار نجوم الفن والموسيقى في العالم العربي، ممن تأثرت بهم في صغرها، وسارت على خطاهم في مسيرتها الفنية، وأبرزهم السيدة فيروز، ومحمد عبد الوهاب، وأم كلثوم، وعبد الحليم حافظ، وأسمهان. 
 
ومنذ فوزها بالمركز الأول في برنامج "استديو الفن" عام 1974، انطلقت مسيرة السيدة ماجدة الرومي الفنية، بعد أن أذهلت لجنة التحكيم والجمهور في الاستديو والمشاهدين عبر شاشات التلفزيون بصوتها "الاستثائي الذي أحدث ثورة" كما وصفها ابن عمها رايموند صدفي. ومنذ ذلك اليوم حلّق اسمها في سماء الموسيقى عالياً منتقلاً من بيروت إلى كبرى عواصم العالم.
 
وعبر حفلات موسيقية حية أحيتها في كثير من دول العالم، وتسجيلات استمع إليها الجمهور عبر الراديو والتلفزيون بداية ثم الإنترنت فيما بعد، تنقلت النجمة ماجدة الرومي بين كلمات لكبار الشعراء العرب، لتتناول أعمالها كثيراً مما تأمل بتحققه في هذا الزمان، فغنت للسلام، والوفاء، والخير، ولم تنسَ فلسطين ولبنان من كثير من الأعمال، والتي خاطبت فيها الشهداء وتناولت الإنكسارات كما فعلت في تجربتها السينمائية الوحيدة، "عودة الابن الضال"، مع المخرج يوسف شاهين عام 1976.  
 
ويعتبر مسرح المجاز، الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وافتتح في شهر مارس من العام الماضي ليكون المقر الرسمي لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014، حيث استضاف العمل المسرحي الفني الضخم "عناقيد الضياء". وصمم المسرح على طراز المسارح الرومانية، فهو مسرح نصف دائري، مقام على مساحة تبلغ 7238 متراً مربعاً، وبلغت كلفة إنجازه 120 مليون درهم.
 
ويضم المسرح مدرجات مقسمة على مجموعات تتسع لنحو 4500 متفرج، وتتوسطه منصة عرض كبيرة، ويستضيف المدرج الفعاليات الثقافية والفنية الدولية، ويتكون من قاعات مؤتمرات، وصالات فنية، ومتاجر، ومسطحات خضراء، كما أنه مزود بنظام صوتي متطور عالي الجودة والدقة.