بالصوت: فيروز ترفض مصالحة إبنها زياد الرحباني.. والسبب

فيروز

فيروز

فيروز وزياد

فيروز وزياد

فيروز مع ابنها زياد وفى المنتصف زوجها عاصى

فيروز مع ابنها زياد وفى المنتصف زوجها عاصى

زياد رحبانى

زياد رحبانى

السيدة فيروز

السيدة فيروز

أعلن الموسيقار زياد الرحبانى فشل كل الوساطات بينه وبين والدته السيدة فيروز، مؤكدا أنها ترفض الرد على مكالماته الهاتفية، كما رفضت وساطة من إثنين من القيادات السياسية المرموقة، مؤكدا أنه أعد لها العديد من الأغنيات وكان من المقرر تسجيلها منذ العام 2011، ولكن شقيقته ريما أفسدت الأمر كله، بسبب الخلاف القضائى مع أبناء عمومتها.
 
وأكد زياد الرحباني فى مقابلة لإذاعة "صوت فان" بمناسبة عيد ميلاده، أنه قام بعدة محاولات للاتصال بوالدته والتواصل معها، ولكن لم يجبه أحد، ولجأ لشخصيتين سياسيتين تحترمهما فيروز، وتدخلا بينهما ولكنها طلبت من الشخص الأول ألاّ يتدخل ولم تجب على الثاني.
 
وكان الخلاف بين زياد ووالدته سببه بطريقة ادارة شقيقته ريما الصحفة الرسمية لفيروز بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتضاعفت الأزمة بعدما تدخل زياد لانهاء خلافات والدته القضائية مع أبناء عمه حول حقوق الاداء العلني لأغاني الثنائي الرحباني، وهو ما اعتبرته السيدة فيروز انحيازا من ابنها لابناء عمومته بعكس شقيقته ريما التي ترفض تماما تسوية الأمر وديا، وتقود حملات شعبية للسماح لفيروز بغناء تراث الرحباني دون قيد أو شرط.
 
زياد أكد انتهاء مشروعه الموسيقي مع النجمة مايا دياب بعدما صرحت لوسائل الاعلام أنهما سيقدمان ألبوما مشتركا بينما كان الاتفاق على تقديم أغنية أو أثنتين فقط.