نادية الجندي: رانيا يوسف لم تتسبب بطلاقي ولا أمانع الزواج مجدداً

نادية الجندي ووفاء الكيلاني في برنامج الحكم

نادية الجندي ووفاء الكيلاني في برنامج الحكم

نادية الجندي في برنامج الحكم

نادية الجندي في برنامج الحكم

نادية الجندي ووفاء الكيلاني في برنامج الحكم

نادية الجندي ووفاء الكيلاني في برنامج الحكم

لم تستطع الفنانة المصرية نادية الجندي كتم دموعها خلال استضافتها مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامج "الحكم" على قناة "إم بي سي مصر"، وذلك خلال عرض تقرير لمشوار حياتها الفني بصور لها ومشاهد من أهمّ أعمالها السينمائيّة والتلفزيونيّة.
 
وقالت الجندي: "أنا تعبت من المقدمة فكرتني بمشوار صعب مشيته في حياتي"، مشددة على أن الذي يحب عمله وجمهوره لابد أن ينجح؛ لأن الجمهور يستطيع أن يفرق بين الفنان الجيد وبين الفنان الذي يريد الشهرة.
 
أزواجها وغرامهم بها
وبالنسبة لحياتها الشخصية، أكدت نادية أنها لا تحب الرجل الذى يستغل امرأة، ولم تقابل هذا الشخص أبدا فى حياتها موضحة: "كل الذين عرفتهم في حياتي أحبوني بجنون ولم يستغلوني أبدا سواء أكان عماد حمدي زوجي الأول والذي استمر زواجي به عشر سنوات  أو المنتج محمد مختار الذي أستمر زواجي به عشرون عاماً".
 
ونفت أن تكون الفنانة رانيا يوسف السبب في طلاقها من زوجها المنتج محمد مختار قائلة: "رانيا يوسف تزوجت محمد مختار بعد إنفصالي عنه بثلاث سنين، وقد إنفصلنا بسبب سوء تفاهم ومشاكل بيننا". وأضافت: "مازالت على صداقة وطيدة مع محمد مختار، وهو لم يكن زوجي فقط وأنما والدي وأخي، ومازالت أشعر أنه والدي حتى الآن، ويتحدث معي يومياً عبر الهاتف".
 
وعن احتمالية زواجها للمرة الثالثة، أوضحت أنها شخصية عاطفية ولا يمكنها أن تعيش بدون حب، مشيرة الى أن غذاء الروح لأي فنان هو الحب والاستقرار وأي امرأة مهما كانت قوية تحتاج الى رجل فى حياتها، حتى لو كانت تملك كل شيء بحسب قولها.
 
كما نفت أن تكون مرتبطة حاليا في السر، حيث قالت أنها لم تصادف الحب حالياً وأنها إذا وجدت الإنسان الذى يستحق ذلك ستتزوج منه، نافية في الوقت عينه أن يكون أيا من أزواجها السابقين قاموا بخيانتها. كما أكّدت أنّه يُمكنها أن تحبّ شابًّا يصغرها سنًّا.
 
خوفها من الزمن واندثار جمالها
ولدى سؤالها عمّا تقول لنفسها عندما تنظر في المرآة أجابت ناديا أنّها في كلّ مرّة تقف أمام المرآة تحمد الربّ لأنّ جمهورها لا يزال يحبّها ولا تزال متواجدة ومطلوبة على السّاحة التمثيليّة.
 
أمّا حول ما إذا كانت الخطوط التي يرسمها الزّمن على الوجوه تشكّل لها هاجسًا في حياتها، حمدت ناديا الله لأنّها لا تزال محتفظة بجمالها، خاصّةً أنّها ملتزمة جدًّا في حياتها وتبتعد عن كلّ ما يُمكنه أن يؤذي جمالها. فهي تعيش حياة معتدلة جدًّا كما قالت لتصف الجمال بأنّه نعمة من الله أوّلاً وأخيرًا.
 
نجوميتها والرقم واحد على "الأفيش"
وحين سألتها وفاء إن كانت تقبل أن يكون اسمها الثّاني على أحد "أفيشات" الأفلام بعد إسم أحد النّجوم الشّباب الذي قد يُشاركها البطولة، أكّدت الفنانة المصرية أنّها لا تقبل الأمر بالطّبع، لكن لا مشكلة عندها في العمل مع نجوم الجيل الجديد موضحة أنّ مسلسلها الجديد "أسرار" مليء بالنّجوم الشّباب الذين يشاركونها العمل ولكن على إسمها أن يكون الأوّل في "تيتر" المسلسل.
 
وردًّا على سؤال يتعلّق بتوقيت بدء عصر التّنازلات عندها، ردّت ناديا أنّ الفنان الجيّد الواثق من نفسه ومن جمهوره لا يشهد عصر تنازلاتٍ أبدًا وأن الأمر غير مرتبط بالسّنّ في رأيها. وقالت أنّ لها قدرات على تجسيد أي دور في أيّ سنٍّ لذا لن تتنازل حتّى ولو كانت الضّغوطات ماديّة.
 
كما نفت أن تكون قدمت أى مشهد مبتذل خلال أعمالها الفنية، ورفضت مقارنة غادة عبد الرازق بها، ووصفها بأنها امتداد لها، مؤكدة أنه ليس من مصلحة "غادة" أن تقارن بها، لأن التقليد عادةً يكون نسخة مشوهة من الأصل.
 
وأشارت الى أنها تركت السينما بعد فيلم "الرغبة"، لأنه لم يعد هناك سينما بالأساس في مصر، واتجهت للتليفزيون.