مركز الحسين للسرطان يطلق اسم استشاري مجلة "هي" د. مجد ناجي على جناح لعلاج الأطفال

مع الأميرة دينا

مع الأميرة دينا

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

خلال تفقده لأجنحة المركز

استقبلت الاميرة دينا المرعد الدكتور مجد ناجي مدير عام عيادة ليبرتي لطب الاسنان في دبي والوفد المرافق له وذلك في مركز الحسين للسرطان ضمن "حملة بالأسماء تبنى فرص الشفاء" وبحضور عدد من الشخصيات الاعلامية والمجتمعية، ومن المعروف أن الدكتور مجد ناجي هو أحد أهم استشاريي مجلتنا "هي".
 
وألقت الاميرة دينا المرعد كلمة ترحيبية أشادت فيها بزيارة الدكتور مجد ناجي والوفد المرافق له من دبي .
 
وأشارت الى ازدياد معدل الاصابة بمرض السرطان عالميا وتضاعفه في العام 2020 ما يتحتم تضافر كافة الجهود والوسائل بما فيها وسائل الاعلام والجامعات والمدراس في التصدي لكل ما من شأنه أن يؤدي الى الاصابة به كتدخين السجائر والارجيلة، ولكل من يروج لها.
 
وقالت إن المركز والمؤسسة عازمان على المضي قدُما على التواصل مع الاعلام بآلية عمل ممنهجة ومبادرات مميزة من نوعها من شأنها توعية المجتمع عن السرطان.
 
وقد جال الدكتور مجد ناجي في أروقة المركز وتعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في علاج وتشخيص السرطان واستمع من الاميرة دينا المرعد الى شرح تفصيلي عن دور المركز في علاج وتشخيص السرطان وعن المهام التي تقوم بها ادارة المركز في الوقاية وعلاج السرطان
 
وقد عبر الدكتور مجد ناجي عن بالغ سعادته بالمستوى الراقي الذي شاهده في مركز الحسين للسرطان و المستوى العلمي الذي وصل اليه المركز فيما يخص العلاج وحتى فيما يخص التعليم والتطوير المستمر للأطباء
 
وقد غردت الأميرة دينا مرعد على حسابها في تويتر بأنها سعيدة بأن يكون هناك لها سفراء جدد للمركز وهم الدكتور مجد ناجي والاعلامية علا الفارس كما غردت الاعلامية علا الفارس بأنها سعيدة بأن تشهد باطلاق اسم الدكتور مجد ناجي  على أحد أجنحة المركز الجدير بالذكر أن الأميرة دينا مرعد تقود مؤسسة الحسين للسرطان منذ عام 2002 بصفتها مدير عام المؤسسة. وبهذه الصفة، عملت الأميرة دينا على تأسيس وتطوير عملية جمع التبرعات والتطوير في المؤسسة، بحيث أصبحت المؤسسة واحدة من أفضل مؤسسات جمع التبرعات في الأردن والمنطقة.
 
ويعتبر مركز الحسين للسرطان أكبر وأهم مركز لعلاج السرطان في المنطقة العربية حيث تأسس في عام 1997، عن طريق أنشطة لجمع التبرعات المختلفة لدعم والحفاظ على بعثة من مركز الحسين للسرطان كمركز سرطان شامل للتميز. مؤسسة الحسين للسرطان هي مؤسسة قائمة بذاتها ومستقلة وغير حكومية وغير ربحية تأسست بموجب مرسوم ملكي لمكافحة السرطان في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط. ويدير المؤسسة والمركز مجلس أمناء يتكون من فريق متخصص من المتطوعين البارزين وترأسها الأميرة غيدا طلال. المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان و الأميرة دينا مرعد والدكتور عاصم منصور المدير العام لمركز الحسين للسرطان.قبل منتصف الثمانينات، لم يكن هناك أي بنية تحتية لعلاج مرضى السرطان في الأردن وكان المرضى الأثرياء يبحثون عن العلاج في الخارج، في حين كان يتم علاج ميسوري الحال بوسائل محدودة الموارد. في عام 1997، افتتح مركز الأمل، ليوفر لمرضى السرطان في الأردن والشرق الأوسط علاج شامل للمرض مماثل للعلاج الذي يقدمه الغرب. ولتكريم الراحل الملك حسين، الذي كان قد توفي بمرض السرطان، أصدر الملك عبد الله الثاني بن الحسين إرادة ملكية سامية بتغير اسم المركز ليصبح مركز الملك الحسين للسرطان في عام 2002. من 2002-2006، ركز المركز بشكل مكثف على مراقبة الجودة، وتوظيف الموظفين المؤهلين تأهيلا عاليا لعلاج المرضى في بيئة آمنة، تكفل لهم تلقي العناية اللازمة للشفاء من مرض السرطان.
 
ومن المعروف ان عيادة ليبرتي لطب الاسنان قد أطلقت منذ خمس سنوات مبادرة خيرية تحت اسم مبادرة ليبرتي الخيرية تقوم بمساعدة و التبرع للهيئات التي تعالج او تعلم الأطفال حول العالم و قد ساهمت هذه المبادرة بعلاج و تعليم الكثير من الأطفال حول العالم من خلال منظمات مثل اليونسيف و الأنروا و الهلال الاحمر الإماراتي و سقيا الامارات ولهذه المبادرة سفراء يقومون بتمثيلها و دعم نشاطاتها منهم محمد الزرعوني مدير الهلال الاحمر الإماراتي بدبي و الإعلامية علا الفارس من مجموعة ام بي سي و الدكتور عبدالله راوح جراح قلب الأطفال العالمي و رئيس الفريق الطبي الايطالي المشارك في حملة نبضات لعلاج قلب الأطفال بالمجان و الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي التي عالجت عيون الألف حول العالم بالمجان.