الموهبة الصغيرة ياسمينا تثير الجدل على تويتر

ياسمينا داخل دار الأوبرا المصرية مع الموسيقار سليم سحاب

ياسمينا داخل دار الأوبرا المصرية مع الموسيقار سليم سحاب

ياسمينا داخل دار الأوبرا المصرية مع الموسيقار سليم سحاب

ياسمينا داخل دار الأوبرا المصرية مع الموسيقار سليم سحاب

ياسمينا باتت ظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعى

ياسمينا باتت ظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعى

 شريف منير يطالب الدولة المصرية بتبنى ياسمينا

شريف منير يطالب الدولة المصرية بتبنى ياسمينا

أحلام

أحلام

أكثر من نصف مليون مشاهد في أقل من 24ساعة حققها المقطع الصغير لغناء ودموع الموهبة المصرية الشابة ياسمينا العلواني، التي حصلت على التأهل الذهبي بدون منافسات لنصف نهائيات برنامج المواهب "آراب غات تالنت" بفضل مبادرة النجمة نجوى كرم ، ومنذ عرض الحلقة  إشتعلت مواقع التواصل الإجتماعى ما بين دعوات من كبار الفنانين لتبنيها ودعم موهبتها، وصفحات خاصة لحشد التصويت لها للفوز باللقب، وبين أصوات تشكك في موهبتها وتصفها بأنها حنجرة عديمة الإحساس وأن دموعها لن تنفعها في المنافسات القادمة.
 
عضو لجنة التحكيم على جابر أوضح موقفه الملتبس من موهبة ياسمينا قائلا: "بإحساس الأب وإحساس الحكم. قلبا وقالبا مع هذه الموهبة الحقيقية حتي النهاية. شكرا جزيلا شمس الاغنية علي هذا القرار الصائب".
 
الفنان شريف منير رفض رهن مستقبل الموهبة الصغيرة باستمرارها فى المنافسة على اللقب وطالب الدولة المصرية وشركات الإنتاج برعاية الموهبة الصغيرة منذ الآن، وتقديم عروض حقيقية لانتاج أغنيات خاصة بها.
  
على عكس التيار سارت الملكة أحلام لتؤكد أن ياسمينا حنجرة قوية ولكنها بلا إحساس، وأنها لو تقدمت لآراب أيدول لن تمر من التصفيات الأولى. وقالت: "مع احترامي للجنه أخطئوا الاختيار وجه نظرى صحيح صوتها قوي بس لا يحمل اي احساس ولا شجن احسنت #علي_جابر بس يا ليتك ضليت على رأيك".
 
وأضافت: "انا مش ضد البنت حرام تستاهل كل خير بس هذي حقيقة والأسابيع المقبله راح تثبت لكم صحة كلامي، فهى كالوردة بلا رائحة".
 
ياسمينا العلواني نفسها كتبت على صفحتها التي تم تدشينها على موقع فيسبوك قائلة :"الحمد لله والشكر لله حتى يبلغ الحمد منتهاه.. الحمد لك والشكر لك بعدد ضربات قلبي وأنفاسي يا الله".
 
ترى هل ستتواصل ظاهرة الاحتفاء بصوت ياسمينا أم تتحقق نبوءة أحلام وتخرج من المنافسة؟
 
شاهد الظهور الأول لياسمينا على مسرح دار الأوبرا المصرية:
 

مقطع ياسمينا فى آرابز غوت تالنت: