تفاصيل اللحظات الأخيرة لرحيل "الصبوحة" ووصيتها لمحبيها

الصورة الأخيرة ليد صباح وهي تقرأ تعليقات المستنكرين لشائعة خبر وفاتها

الصورة الأخيرة ليد صباح وهي تقرأ تعليقات المستنكرين لشائعة خبر وفاتها

رحلت شحرورة لبنان "الصبوحة" هذه المرة حقيقة بعد عشرات الإشاعات التي تحدثت عن وفاتها في السنوات الأخير. رحلت حلوة لبنان التي كانت تحب الحياة وتتمسك فيها لآخر لحظة، فهي التي لم تفارق الإبتسامة شفتيها والبشاشة ملامحها ولم يغب المرح عن أحاديثها طيلة حياتها.
 
إذا، فقد لبنان نجمة كبيرة وأرزة شامخة في ربوعه لتلتحق بالنجوم الكبار أمثال الفنان وديع الصافي الذي رحل العام الماضي.. وقد فارقت شحرورة الوادي صاحبة القلب الأبيض الحياة في الثالة من فجر اليوم الأربعاء الواقع في 26 نوفمبر 2014 بعدما كانت لا تزال تقرأ تعليقات المحبين على آخر شائعة وفاة طالتها، ولم تدري أنها ستكون الشائعة الأخيرة في حياتها.
 
 وقامت بالأمس ابنة شقيقتها كلودا التي ترافقها بإستمرار بنشر صورة لها وهي تمسك الهاتف وتقرأ تعليقات المطمئنين عليها، حتى أنها أخبرت الجميع أن صباح بخير وطلبت طبق "المجدرة" للغداء.
 
لكن، عندما حلّ مساء الثلاثاء شعرت الشحرورة بضيق حاد في التنفس، فطلبت كلودا طبيبها الخاص بحالة طارئة إلى فندق "الكومفورت" حيث تقيم الصبوحة وبعد أن عاينها طمأن كلودا إلى أنها بخير وأن قلبها سليم.
 
ما عانت الصبوحة خلال ساعات الليل الأخيرة لها من غثيان حاد، فبقيت كلودا إلى جانبها إلى أن تحسنت حالتها ونامت فتركتها مع ممرضتها هنادي التي دخلت لتطمئن عليها عند الثالثة فجراً، فاكتشفت أن الصبوحة رحلت.
 
رسالة مؤثرة من ابنة شقيقتها
ونقلت كلودا، إبنة شقيقة الصبوحة، فجر اليوم أمنية خالتها ووصيتها الأخيرة لمحبيها في العالم برسالة مؤثرة قائلة: 
 
"يا احباب الصبوحة..الصبوحة اليوم راجعة على ضيعتا عالأرض اللي حبّتا وحبّتا.. الصبوحة اليوم راحت عالسما عند الرب الكبير راحت عند اهلا واخوتا اللي اشتاقتلن كتير..صباح الحياة صباح الفرح صباح الابتسامة المشرقة دايما صباح الضحكة المرسومة باصعب الاوقات..بتودعكن وبتقلكن ما تبكو وما تزعلوا عليي وهيدي وصيتي الكن..قالتلي قوليلن يحطو دبكة ويرقصوا بدي ياه يوم فرح مش يوم حزن..بدي ياهن دايما فرحانين بوجودي وبرحيلي متل ما كنت دايما فرّحن..وقالتلي قلكن انه بتحبكن كتير وانو ضلوا تذكروها وحبوها دايماً. 
 
وأضافت إبنة شقيقتها كلود :" يا احباب الصبوحة..الصبوحة ما عادت موجودة معنا بجسدا في هاللحظة..الساعة 3 فجر اليوم طلعت روحا الى الخالق وهي نايمة..حتى في رحيلها كانت هنية ومتل النسمة وما زعجت حدا ولا تعبت حدا..الصبوحة رحلت بالجسد بس رح تضل موجودة بقلوبنا الى الابد..رح نشتقلك كتير كتير كتير يا حبيبتنا..يا ريت كان بايدنا نعطيكي كل لحظة من عمرنا ونخليكي معنا اكتر واكتر بس هاي ارادة ربنا ..منحبك صبوحة منحبك للأبد وما رح ننساكي ابداً ابداً. الله يرحمك يا صبوحة ويغفرلك وتكون نفسك بالسما مع الابرار والقديسين".
 
من ناحية ثانية، تنتظر عائلة الشحرورة موعد قدوم ولديها الدكتور صباح والفنانة هويدا من أميركا لتحديد موعد جنازتها في لبنان. ومن المتوقع أن تقام جنازتها يوم الجمعة المقبل لحين إجراء الترتيبات اللازمة.