نادية لطفي بأجمل صورها ومراحلها العمرية

أناقة وجمال

أناقة وجمال

منفعلة..في أحد افلامها

منفعلة..في أحد افلامها

مشهد من أحد أفلامها

مشهد من أحد أفلامها

 لا مفر من سنوات العمر

لا مفر من سنوات العمر

 ناديا لطفي بمشاهد تمثيلية مع العندليب الاسمر

ناديا لطفي بمشاهد تمثيلية مع العندليب الاسمر

ناديا لطفي بين الصبا والشيخوخة

ناديا لطفي بين الصبا والشيخوخة

وقار وجاذبية رغم سنوات العمر

وقار وجاذبية رغم سنوات العمر

 نظرات ساحرة

نظرات ساحرة

ناديا لطفي..العروس

ناديا لطفي..العروس

كهولة حافلة بالذكريات

كهولة حافلة بالذكريات

 عيون ناديا لطفي محط انظار مهرجات القاهرة هذا العام

عيون ناديا لطفي محط انظار مهرجات القاهرة هذا العام

البوستر الترويجي في مهرجان القاهرة

البوستر الترويجي في مهرجان القاهرة

اغراء ودلال خلال مرلحة شبابها.

اغراء ودلال خلال مرلحة شبابها.

أنوثة عابقة بالأغراء

أنوثة عابقة بالأغراء

ايقونة للجمال

ايقونة للجمال

خلال الصبا.

خلال الصبا.

براءة الطفولة

براءة الطفولة

نادية لطفي..رقة وجمال.

نادية لطفي..رقة وجمال.

رغم إمتناع الفنانة القديرة نادية لطفي عن حضور مهرجان القاهرة السينمائي بدورته الـ36 لهذا العام لتكريمها فيه، إلا أن عينيها الجميلتين حضرت بقوة في أرجاء المكان من خلال البوستر الترويجي للمهرجان، فأسرت مجدداً قلوب الحاضرين بنظراتها الغامضة ونسجت مع ذاكرتهم حكايا الفن في الزمن الجميل.  
 
ولدت نادية لطفي في 3 يناير عام 1937 في محافظة المنيا واسمها الحقيقي بولا شفيق، وقد تزوجت ثلاث مرات في حياتها. ويلقبونها في الوسط الفني بألقاب عدة أشهرها "البنت الجدعة".
 
في العشرين من عمرها، عانقت نادية سماء النجومية حيث كانت شقراء جميلة تشبه نجمات السينما العالميات، واستطاعت أن تثبت موهبتها التمثيلية بجدارة  لتقدم  خلال الفترة من عام 1958 وحتى 1968 ما يقرب من 70 فيلما.
 
ومنذ ظهورها على شاشة السينما إشتهرت بأدوار الفتاة الرومانسية الحالمة والفتاة المتحررة من كل قيود المجتمع. من أشهر أعمالها السينمائية : "الناصر صلاح الدين" و"السبع بنات" و"حياة عازب" و"الخطايا" و"السمان والخريف" و"النظارة السوداء" و"للرجال فقط" و"بين القصرين" و"عدو المرأة" و"الإخوة الأعداء"، كما حصدت شهرة واسعة ايضا بشخصية "فردوس" بعد مشاركتها بآخر الأفلام للفنان الراحل عبدالحليم حافظ عام 1969 بعنوان "أبي فوق الشجرة".
 
الى جانب الفن، عُرفت نادية لطفي بمواقفها الإنسانية والسياسية، حيث كانت ترعى جرحى عام 1956 في حرب أكتوبر، وأصرت عام 1982 على تسجيل أحداث اجتياح الجيش الإسرائيلي للبنان بنفسها فسافرت إلى بيروت وسط الحصار وقامت بتسجيل ما حدث ونقلته لمحطات تلفزيون عالمية.
 
"هي" تستعرض لكم في هذا الألبوم أجمل صور شقراء الشاشة خلال مسيرتها الفنية وصور من مراحل عمرها.