لطفية النادي تتصدر واجهة غوغل... هل تعرفينها؟

كابتن طيار لطفية النادى

كابتن طيار لطفية النادى

كابتن طيار لطفية النادى

كابتن طيار لطفية النادى

شعار جوجل تتصدره لطفية

شعار جوجل تتصدره لطفية

هي: عمرو رضا
 
إحتفل محرك البحث الشهير "غوغل"، على نسخته العربية اليوم 29 أكتوبر، بذكرى ميلاد الكابتن لطفية النادي السابع بعد المائة، والتي تعد أول طيارة مصرية وعربية وإفريقية، وثاني سيدة على مستوى العالم تقود طائرة منفردة، بعدما قادت الطائرة بين القاهرة والإسكندرية.
 
لطفية النادي من مواليد 29 أكتوبر 1907، إلتحقت "بالأمريكان كولدج" وقرأت في يوم من الأيام عن الطيران وتشجيع الفتاة المصرية لدخول هذا المجال، وكانت مدرسة الطيران وقتها فى أوائل نشأتها عام 1932 وكل من يلتحق بها هم رجال فقط، وقد رفض والدها الفكرة تماماً، ولكن مدير عام شركة مصر للطيران وقتها كمال علوي، شجعها ووفر لها وظيفة حتى تتمكن من دفع رسوم الدورة التدريبية، وبالفعل عينت عاملة تليفون وسكرتيرة بالمدرسة، وكانت تحضر دروس الطيران مرتين أسبوعيًا دون علم والدها.
 
حصلت لطفية على إجازة الطيران عام 1933، وكان رقمها 34 أي لم يتخرج قبلها على مستوى المملكة المصرية سوى 33 طيارًا فقط جميعهم من الرجال، وكانت بذلك أول فتاة مصرية عربية أفريقية تحصل على هذه الإجازة، وحتى تقوم بإرضاء والدها اصطحبته معها فى الطائرة وحلقت به فوق القاهرة والأهرامات عدة مرات، وحين رأى جرأتها وشجاعتها ما لبث أن أصبح أكبر المشجعين لها.
 
في عامها السادس والعشرين، كانت أول امرأة مصرية تقود طائرة بين القاهرة و الإسكندرية، وثاني امرأة فى العالم تقود طائرة منفردة، إذ تمكنت من الطيران بمفردها بعد ثلاث عشرة ساعة من الطيران المزدوج مع مستر كارول، كبير معلمى الطيران بالمدرسة، فتعلمت فى 67 يوماً. وقد تلقت الصحافة الدعوة لحضور الاختبار العملي لأول طيارة "كابتن" مصرية فى أكتوبر 1933.
 
تولت السيدة هدى شعراوى مشروع اكتتاب من أجل شراء طائرة خاصة للطفية، لتكون سفيرة لبنات مصر فى البلاد التى تمر بأجوائها أو تنزل بها، وتبين للجميع مقدرة المرأة المصرية على خوض جميع المجالات. وكانت قد فتحت الباب لبنات جنسها لخوض التجربة فلحقت بها دينا الصاوي، زهرة رجب، نفيسة الغمراوي، لندا مسعود أول معلمة طيران مصرية، بلانش فتوش، عزيزة محرم، عايدة تكلا، ليلى مسعود، عائشة عبد المقصود، وقدرية طليمات.