ما فعلته لجنة "آراب أيدول" بالمواهب الشابة "مذبحة"

لجنة التحكيم.

لجنة التحكيم.

نانسى تخلصت من دموع الموسم الماضى

نانسى تخلصت من دموع الموسم الماضى

منال موسى أمل فلسطين فى الموسم الثالث

منال موسى أمل فلسطين فى الموسم الثالث

سلمى أحمد

سلمى أحمد

أحمد وجدى يهز مصداقية لجنة الحكم

أحمد وجدى يهز مصداقية لجنة الحكم

هي: عمرو رضا
 
المؤكد أن لجنة تحكيم برنامج اكتشاف المواهب آراب أيدول، شاهدت العشرات من أفلام الإثارة والرعب، لتتعلم كيف تلعب بأعصاب المواهب الشابة فى التصفية الأخيرة قبل بدء العروض المباشرة، ولكن المرجح أيضا أن التصفية وما صاحبها من تشويق لم يكونا مجرد لعبة من ألعاب اللجنة الرباعية، وإنما صفقة من الجهة المنتجة التى فرضت معايير "الكوتة" للإبقاء على مواهب أقلّ بكثير من التي غادرت البرنامج لحسابات إعلانية بحتة.
 
لعبة "الكوتة" كانت حاضرة العام الماضي مع برواس حسين فقط لضمان أصوات أكراد العراق، ولكن هذا العام بدأت مؤشراتها واضحة منذ الحلقة الأولى فهناك عدد بطاقات ذهبية محدد ومقنن لكل بلد زارته اللجنة يستند على قوتها التصويتية، وفي الحلقات الأخيرة بدا واضحا أن هناك رغبة في عمل توازن بين عدد الفتيات وعدد الذكور، وتوزيع للأصوات الحاضرة فى عروض البث المباشر يشمل أغلب البلدان العربية.
 
خروج أحمد وجدي يعد الحدث الأبرز بحلقة الأمس، فقد ناقضت اللجنة كل ما سبق وقالته من عبارات الإعجاب والتقدير عن المتسابق المصري، و يقال أن نوعية الغناء الذي يؤديه هو السبب في إقصائه بينما أجمع المعترضون على مواقع التواصل الاجتماعي أن القرار تم لأن النية متجهة لمنح اللقب لموهبة خارج مصر وفلسطين، وتوقعوا أن يستمر تساقط المواهب المصرية ولن يبقى الا واحد فقط للحلقة الأخيرة لضمان استمرار تصويت المصريين وهم أصحاب الكتلة السكانية الأكبر، ولهذا حظيت مصر بتسع فرص للفوز قبل العروض المباشرة مع ياسر علي، مؤمن خليل، هبة الله يوسف محمد حسن، محمد سعيد رشاد، مرفت وجدي، سلمى أحمد، ايمان عبد العزيز، ايناس عزالدين.
 
فلسطين صاحبة لقب الدورة الثانية ستذهب للعروض المباشرة بثلاث مواهب فقط هم منال موسى المرشحة بقوة لبلوغ الأدوار النهائية، واحمد  خروب، وهيثم خلايلة، بينما تقتصر المشاركة التونسية على امين بورقيبة، وتنحصر فرص المملكة العربية السعودية فى حنجرتي ماجد المدني، عبدالعزيز احمد الشريف، وتبقى للعراق فرص كبيرة مع علي نجم  وعمار محمد وفرصة وحيدة لليمن مع وليد الجيلاني، وأخرى للبلد المضيف لبنان مع جورج نجم.
 
التعليقات على الفيس بوك وتويتر أكدت أن التصفيات كانت مذبحة مخططة نفذتها الجهة المنتجة بيد لجنة التحكيم وائل كفوري ونانسى عجرم وأحلام وحسن الشافي ، فهل توافقهم الرأي أم تعتقد أن اللجنة كانت محقة فى اختياراتها؟