دراما رمضان: كلام بذيء ومشاهد فاضحة!

من أحد المشاهد في مسلسل لو

من أحد المشاهد في مسلسل لو

نادين نجيم في مسلسل لو

نادين نجيم في مسلسل لو

 هيفاء وماجد المصري وجرأة لا متناهية

هيفاء وماجد المصري وجرأة لا متناهية

هيفاء وهبي في كلام على ورق

هيفاء وهبي في كلام على ورق

 غادة عادل وقصي خولي وجرأة وقحة

غادة عادل وقصي خولي وجرأة وقحة

غادة عادل الجاريو الجريئة في سرايا عابدين

غادة عادل الجاريو الجريئة في سرايا عابدين

جرأة لا نعرف حدودها

جرأة لا نعرف حدودها

سرايا عابدين

سرايا عابدين

 صاحب السعادة

صاحب السعادة

 عادل امام ولبلبة وتلميحات جريئة

عادل امام ولبلبة وتلميحات جريئة

بوستر مسلسل لو

بوستر مسلسل لو

دبي – زينة عبد الجليل
 
عاماً بعد عام، تزداد دراما رمضان جرأة ووقاحة، ولعل ما شاهدناه في مسلسلات هذا العام قد تجاوزت كل التوقعات، خصوصا أن معظمها تعرض على قنوات من المفترض أن تراعي حرمة الشهر الكريم، لكن بات هم كافة القنوات الفضائية تحقيق الربح المادي من دون مراعاة لمشاعر الصائمين.
 
كلام على ورق:
بعدما تم منع فيلمها "حلاوة روح" يبدو أن النجمة هيفاء وهبي قد سخرت كل طاقتها لتظهر جرأتها اللامحدودة في مسلسل "كلام على ورق" الذي دخل كل البيوت العربية عبر شاشة العرب mbc. المسلسل لم يخلُ من المشاهد الجريئة، والرقص المثير سواء لها، أو للنجمة اللبنانية ندى ابو فرحات، خصوصا أن معظم المشاهد تدور في النادي الليلي، ولم تتوقف الجرأة فقط عند المشاهد، بل تعدتها للكلام البذيء والإيحاءات المباشرة التي تدور بين أبطال العمل،  هذا بالإضافة إلى مشاهد شرب الخمر، واللباس المكشوف لكافة نجمات المسلسل، وللأسف فإن قناة mbc لم تكلف نفسها لعمل مونتاج لبعض المشاهد، بل فضلت عرضها كما هي.
 
مغطس دافئ في السرايا!
الهجوم على سرايا عابدين لم يتوقف منذ بث الحلقة الأولى، ليس فقط للأخطاء التاريخية التي وقع بها، بل لجرأة بعض المشاهد خصوصا تلك التي تجمع قصي خولي بغادة عادل التي تؤدي دور جاريته، حيث جمعهما مشهد وهي تنزل بجانب الخديوي في مغطس الحمام.
 
لو!
الجرأة في مسلسل "لو" بدأت من مقدمته، حيث قدم المخرج ثلاث مقدمات مختلفة، إحداهن تحتوي لمشهد حميمي يجمع نادين نجيم بيوسف الخال، بالإضافة للمشاهد الحميمية لدى بداية علاقتهما، والتلميحات المباشرة التي تخدش حياء من يشاهدها.
 
صاحب السعادة:
النجم عادل إمام معروف بجرأته في الأفلام التي يقدمها، لكننا لم نتوقع نقل هذه الجرأة إلى شاشات التلفزيون، وذلك من خلال المشاهد التي تجمعه مع لبلبة، وعدم مراعاة الأخيرة لحرمة الشهر الفضيل من خلال بعض الملابس التي تقوم بارتدائها، والأحاديث الحميمية التي تدور بينهما. 
 
المسلسلات الخليجية لم تكن بعيدة عن الجرأة، حيث تم منع عرض مسلسل "أمس أحبك وباجر وبعده" بسبب البرومو الإعلاني الخاص، حيث فسر البعض أن المسلسل يتناول قضية زنا المحارم ما استدعى منعه قبل العرض، هذا بالإضافة لاحتواء بعض الأعمال لشتائم لا يليق لفظها على الشاشة حيث نتعذر في موقع "هي" كتابتها.
 
ترى ما الذي ستحمله لنا دراما رمضان في الأعوام القادمة؟ وأين سيكون دور المقص الرقابي؟