ميريام فارس تصدم خطيبها وسعيدة بردود الأفعال

هي: إحسان علّوه
 
بعد إعتراف ريم "ميريام فارس" بحبها لخالد "حسن الرداد" يقوم بعناقها وتبدأ بينهما قصة غرام معلنة متجاوزين عقدة الذنب التي تؤرقهما جراء إعتبار أن حبهما هو بمثابة خيانة لزوجها المتوفي المحامي كامل رشوان "عزت أبو عوف"، وذلك في أحداث الحلقات 17 و18 و19 من مسلسل "اتهام".
 
أما سمر خطيبة خالد "رشا مهدي" فتعلم بهذا الغرام وتغضب بشدة. يلتقيها خالد بالقاهرة ويعترف بأن حبه لريم خارج عن ارادته،  في حين تطلب ريم من صديقتها سهى مجددا العودة معها الى بيروت وبدء صحفة جديدة من حياتها بعدما انغمست في عالم الدعارة، الا أنها ترفض الأمر.
 
من ناحية ثانية، يبرز خوف رياض "أحمد خليل" من الفشل مجددا في عملياته التي يتبين منها إستغلاله الفتيات في صفقات عمل واهمة لتهريب الأسلحة والمخدرات بواستطهنّ، فيطلب إعادتهن لبلادهن بعد اتمام الصفقة إلا ان مساعده "إحسان" يرفض ويصر على استغلالهن في نفس الوقت بالدعارة. 
 
يعود خالد وريم لبيروت سوياً. تصل ريم الى قصرها هناك وتنبهر بفخامته وجماله. في هذه الأثناء، يزورها والد خالد "أحمد خليل" ويكذب عليها قائلا بأنه يعلم سرها من صديقه كامل "ورطتها في قضية الدعارة"، ويهددها إن لم تبتعد عن ابنه سيفضحها، كما يخبرها بأن صديقه تزوجها فقط لأنها تشبه خطيبته اليونانية السابقة. 
 
يعود رياض ليصب موجة غضبه على عائلته أثناء العشاء بسبب رغبته في التحكم فيهم ودفعهم لمقاطعة ريم، في الوقت الذي يعترف فيه خالد لوالدته وشقيقته بأنه يحبها وانها المرأة التي ستسعده. ويقع اشكال بين "لين" شقيقة خالد مع والدها جراء رغبتها بلقاء ريم.
 
على الجانب الآخر يهدد وليد "طوني عيسى" نجيبة بعد قرار ريم الإنتقام منه بشراء منزله ومحل عمله بالضيعة، ويخبرها بأنه سينتقم من ريم وسيجعلها تندم إن فعلت ذلك.
 
تصل ريم الى القرية بسيارتين فخمتين مع مرافقة رجال أمن بعدما رتبت لها نجيبة لقائها بإخوتها في المنزل، ويحضر ايضا خطيبها وشقيقها. يصدم الجميع بإطلالة ريم والمستوى الذي وصلت إليه من الثراء، وتقرر أن تأخذ أشقائها معها رغم رفض شقيقها الكبير ذلك.
 
تتحدث ريم مع شقيقها ابراهيم "نيكولا مزهر" وتفصح له عن رغبتها في الانتقام من كل الذين قاموا بإيذائها، وأولهم وليد خطيبها الذي ضربها بشكل مبرح، وتمنحه عنوان منزلها في حال قرر الإنضمام لأشقائه.
 
تنتهي الحلقة بلقاء ريم مع خالد وشقيقته لين على الغداء، فتتعرّف بالصدفة على احد افراد العصابة "احسان" خلال لقائه خالد صدفة، لتصل الى أول الخيط في رحلة انتقامها من العصابة التي تسببت بعذابها.
 
ميريام سعيدة جدا بردود الأفعال
وفي سياق متعلق، أشارت الفنانة اللبنانية ميريام فارس إلى أنها لم تسمع أي نقد سلبي حول عمل "اتهام" قائلة: "يداي تؤلمانني بسبب كثرة "الريتويتات" (للتعليقات المشيدة بالعمل)، ولذلك لم أتمكن من الرد على كل الصحافيين والمعجبين الذين أشادوا بالعمل".
 
أضافت: "ربحتُ معجبين جدد كممثلة، ويمكن أن أؤكد أن مسلسل "اتهام" هو أكثر عمل أتلقى حوله ردود إيجابية منذ 11 عاماً وحتى اليوم".
 
وعن سبب عدم غنائها لتتر المسلسل قالت: " لم أكن أريد الغناء في المسلسل ولكنني اخترتُ كلامها ولحنها". أما عن أجرها في المسلسل فقالت: "لا أنكر أنني كسبتُ الكثير من المال لقاء المشاركة في المسلسل، وإن كنت لا أفكر بالناحية المادية".