بين علياء وشفيقة... البنات يخلصن للرومنسية ويتمسكن بالطموح

منى زكي

منى زكي

 علياء عن العشق والهوى

علياء عن العشق والهوى

 علياء عن العشق والهوى

علياء عن العشق والهوى

 تيمور وشفيقة

تيمور وشفيقة

 تيمور وشفيقة

تيمور وشفيقة

هي: أريج عراق
 
علياء أم شفيقة؟ يبدو أن هذا التساؤل قد أعيا الشابات اللاتي حاولن الاختيار بين شخصيات منى زكي الأنسب لهن، وتكاد النتيجة تتعادل بين الشخصيتين المتناقضتين، علياء الفتاة الرومانسية التي تحركها الظروف كيفما تشاء، وتبحث دوماً عن بديل لحبها الضائع، أثارت شجون الكثيرات، وذكرتهن بالرومانسية التائهة في زحمة الحياة، وأعلنت تمسكهن بهذه الرومانسية رغم كل الظروف، إلا أن شفيقة لم تتخلَ عن المنافسة بقوة، لتثبت على الجانب الآخر، أن الفتيات يتمسكنّ أيضاً بطموحاتهن وأحلامهن الخاصة، من دون أن يجدن في هذا الأمر عائقاً يمنعهن من العشق.
 
صراع كبير بين قلوب البنات وعقولهن أوضحه هذا الاستطلاع، وأثبت أن المرأة العربية مازالت تتمتع بحصافة الموازنة في اختياراتها، وتعلن أنها قادرة على الحب والعمل معاً، وأنها تستطيع أن تنجح في كل المجالات سواء الشخصية أو المهنية، لكنها في النهاية وبوضوح تنحاز لقلبها إذا ما اضطرت للاختيار.