"مكافحة الإسفاف" تتوعد غادة عبد الرازق وراندا البحيري

راندا البحيري

راندا البحيري

غادة عبد الرازق

غادة عبد الرازق

غادة عبد الرازق

غادة عبد الرازق

غادة عبد الرازق

غادة عبد الرازق

راندا البحيري

راندا البحيري

راندا البحيري

راندا البحيري

راندا البحيري

راندا البحيري

إعداد: عمرو رضا
 
بعد توجيه الضربة القاضية لفيلم "حلاوة روح"، كشف أعضاء في فريق "كفاية إسفاف" الذي بدأ نشاطه مؤخرا في "هوليوود الشرق" القاهرة لمواجهة "الفن الفاسد"، عن جهوده لمنع استكمال تصوير أحدث أفلام النجمة غادة عبد الرازق "حجر أساس "، والضغط على مؤسسة الرقابة على المصنفات الفنية في مصر للامتناع عن التصريح بعرضه ولو مع وضع عبارة "للكبار فقط". كما نجح الفريق في اجبار الشركة المنتجة لفيلم "بنت من دارالسلام" للنجمة الشابة راندا البحيري على تأجيل عرضه لحين حذف المشاهد المثيرة والألفاظ المسيئة منه.
 
الفريق الذي بدأ نشاطه على شبكة الفيسبوك ويضم أعضاء في المجالس القومية للطفولة والأمومة وبعض النشطاء في مجال العمل الاجتماعي والسينما، أكد أن فيلم غادة عبد الرازق لا يقل خطرا عن "فيلم هيفاء وهبي حلاوة روح"، بل يزيد عنه لأنه يحكي قصة مدرّسة على علاقة مع واحد من تلاميذها، وهو ما سيسبب زلزالا أخلاقيا داخل المدارس وشرخا في العلاقة بين الطلاب والمدرسات، ويهدد بجرائم أخطر بكثير من التي جرت بعد عرض المسرحية الشهيرة "مدرسة المشاغبين" المتهمة حتى الآن بأنها السبب الرئيسي في الانفلات الأخلاقي داخل المدارس.
 
اللافت أن غادة التي دافعت بقوة عن "حلاوة روح" من أجل إنقاذ فيلمها، صرحت لبعض المقربين أنها بصدد إعلان انسحابها من فيلم "حجر أساس "وأنها لن تستكمل تصويره، خاصة وأن النشطاء رفضوا اقتراح الرقابة بعرض الفيلم "للكبار فقط" وأكدوا أن السيناريو المقدم يمثل انتهاكا للقوانين المتعلقة بحماية الأطفال من الانتهاكات.
 
الشركة المنتجة لفيلم "بنت من دارالسلام" للنجمة الشابة راندا البحيري قررت هي الأخرى الانسحاب من المشهد سريعا قبل أن يتحول فيلمها لفضيحة، وأعلنت سحب الفيلم من العرض قبل ساعات قليلة من توزيعه على دور السينما، ومن المنتظر أن توجه دعوات لعدد من النقاد لمناقشة الفيلم قبل طرحه للعرض مجددا.
 
"مكافحة الاسفاف" بدأت تحصد ثمار جهدها في عالم السينما... فهل ستملك الجرأة على مواجهة امبراطورية الدراما التلفزيونية؟ سؤال سنعرف اجابته مع الموسم السنوي في شهر رمضان المقبل.