بالصور: "دلوعات" العالم العربي

 مريم حسين

مريم حسين

ميريام فارس

ميريام فارس

ميريام فارس

ميريام فارس

 مريم حسين

مريم حسين

 نانسي عجرم

نانسي عجرم

 نانسي عجرم

نانسي عجرم

هيفاء وهبي

هيفاء وهبي

هيفاء وهبي

هيفاء وهبي

 نانسي عجرم

نانسي عجرم

 مريم حسين

مريم حسين

أمل عوضي

أمل عوضي

أمل عوضي

أمل عوضي

 الفنانة مروى

الفنانة مروى

حليمة بولند

حليمة بولند

حليمة بولند

حليمة بولند

 مايا دياب

مايا دياب

 مايا دياب

مايا دياب

 الفنانة مروى

الفنانة مروى

بات الدلع الأنثوي مرادفا لأسماء عديدة من النجمات في عالمنا العربي، فلا يمكننا أن نتحدث عن بعض مقدمات البرامج او الفنانات مثل هيفاء وهبي من دون أن نتوقف عند تصرفاتهن "الدلوعة" والزائدة عن حدها في بعض المرات.
 
فهيفاء وهبي استطاعت منذ بدايتها الفنية أن تشكّل حالة خاصة بها فمزجت بين الفن والدلع في مختلف إطلالتها، حتى باتت تلقب بفنانة "الدلع" الى جانب صيت جمالها الآخاذ. وقد وصل الأمر الى استغلال ضحكتها الفائضة غناجا وتضمينها في مقدمة فيديو كليبها الشهير "اقول أهواك" وهو أمر لم يسبقها اليه أحد.
 
ولم ينحصر هذا الدلع بصاحبة أغنية "بوس الواوا"، فمواطنتها نانسي عجرم ذات الملامح الطفوليه البريئة تحاكي بدلعها وغنجها ايضا عالم الكبار والصغار وخصوصا في كليباتها المتوجهة للأطفال، فتعيش تفاصيل حركاتهم الصغيرة والجميلة بعفوية و"هضامة" حتى كأننا نحسبها "الطفلة الدلوعة" في العالم العربي.
 
ومن أشهر أغاني نانسي التي مارست فيها اساليب الدلع والدلال "آه ونص"، و"يا طبطب يا دلع" و"شخبط شخابيط".
 
الإعلامية حليمة بولند تعترف بأنها "دلوعة منذ صغرها"، وقد نقلت هذه العادة معها الى صباها، فباتت من أشهر الإعلاميات التي تطغى الكاريزما الخاصة بها على صيت برامجها التلفزيونية، رغم انها تواجه الكثير من الإنتقادات لخروجها عن عفويتها في الكثير من المرات.
 
الفنانة مايا دياب التي حققت نجاحا باهرا في برنامج "هيك منغني" تفجّر "دلعها" ايضا خلال البث المباشر للحلقات واثناء حفلاتها الفنية، فنراها تتفاعل بغنج أنثوي على وقع الأغنيات، كما تستعين بضحكتها العريضة وصوتها الرنّان لبث سحرها على جمهورها.
 
وركبت هذه الموجة ايضا ملكة المسرح ميريام فارس التي تتميّز برقصها المثير ورشاقتها على المسرح اضافة الى صوتها الرومنسي فتلهب الجماهير حماسة وتأسر قلوبهم مع كل رقصة ورفة جفن بدلال. 
 
وعلى الرغم من أن الفنانة والمذيعة الكويتية الجميلة أمل العوضي تُفضل وصفها بالفنانة المثيرة عوضا عن "الدلوعة"، الا ان الصفة الأخيرة موسومة بها أكثر عند محبيها والذين يرونها بقمة الأنوثة والجاذبية.
 
اما النجمة الإمارتية، العراقية الأصل مريم حسين والتي خضعت لعدة عمليات تجميل لتصبح نسخة شبيهة من هيفاء وهبي، فتحاول أيضا تقليد نفس حركات الأخيرة  وهذا ما نلاحظه حتى في "بوزات" الصور التي تلتقطها.
 
كما تلقب مريم حسين بالملكة مريوم، وقد شبهها كثيرون بسندريلا الشاشة العربية سعاد حسني نظرا لتصرفاتها "الدلوعة".
 
الفنانة مروى التي اشتهرت بأغنية "ماشربش الشاي..اشرب كازوزة انا"، تحاول استغلال أنوثتها ومفاتنها الى أقصى حد خلال غنائها امام الجماهير للتتجاوز "الدلع" العفوي بأشواط حتى ان بعض النقاد وصفوا تصرفاتها بـ"الإبتذال".
 
وأخيرا، من برأيكم النجمة التي تستحق لقب "دلوعة" العالم العربي؟ شاركونا رأيكم.