زيندايا ترد بقوة على من وصفوا والديها بالقبح

زيندايا

زيندايا

 مع والدها

مع والدها

 تعليق زيندايا

تعليق زيندايا

تتوسط والديها

تتوسط والديها

المغنية الشابة زيندايا

المغنية الشابة زيندايا

المغنية الشابة زيندايا تجيد الرد برقي وذكاء على ما يوجه إليها من تعليقات سلبية وإهانات غير مبررة، وآخر التعليقات السلبية التي قامت زيندايا بالرد عليها بذكاء وحسم كانت تعليقات عنصرية تتحدث عن مظهر والديها وتصفهم بالقبح.
 
التعليقات العنصرية
بدأت قصة التعليقات السلبية عن مظهر والدي زيندايا وهما كلير ستويرمر (Claire Stoermer)، وكازيمبي أجامو (Kazembe Ajamu) عندما نشرت زيندايا صورة لها بصحبة والديها على مواقع التواصل الاجتماعي، هذه الصورة انتشرت كثيرا وبدأ عدد من مستخدمي موقع تويتر بالتعليق عليها وكان من ضمن التعليقات السلبية التي كتبت على هذه الصورة تعليق لأحد مستخدمي موقع تويتر قال فيه: "هذان أنجبا طفلة جذابة كهذه، هل تصدقون هذا"، وتعليق آخر من مستخدمة أخرى لموقع تويتر كتبت فيه: "والديها قبيحين فعلا، لو كانا والدي كنت سأبكي".
 
الرد الحاسم من زندايا
زيندايا 18 عام أعادت نشر صورتها بصحبة والديها على موقع تويتر وبجانبها صورة للتعليق الذي قالت فيه إحدى مستخدمات موقع تويتر أنها ستبكي لو كان والديها بمثل قبح والدي زيندايا، ولقد نشرت زيندايا بجانب هذا رسالة ردت بها على التعليقات السلبية وكتبت في هذه الرسالة:
 
"بينما تشغلون أنفسكم بمظهر والدي عليكم أن تعلموا أن هذان الاثنان هما من أقل الأشخاص أنانية في هذا العالم، ولقد اختارا أن يكونا معلمين ويسخرا حياتهما للتعليم وملئ العقول الفارغة للشباب الصغير، بدلا من أن يقضيا حياتهما بالقلق على أشياء سطحية مثل المظهر أو يقومان بتوجيه الإهانات لآباء وأمهات أناس أخرين عبر موقع تويتر، من فضلكم اتركوا الجلوس على مواقع التواصل الاجتماعي قليلا واذهبوا إلى المدرسة وعانقوا مدرسيكم واقرأوا  ولا تنسوا وأنتم تفعلون ذلك أن تذهبوا وتنظروا للمرآة وتقولوا لأنفسكم أنكم أناس جميلون وأن تثقوا بذلك جيدا لأن هذا النوع من الأشياء المسيئة لا يأتي سوى نتيجة لصراعات وأزمات داخلية. بوركتم".
 
التعليقات السلبية التي وجهت لوالدي زيندايا لم تكن التعليقات العلنية المهينة الوحيدة التي وجهت إلى زيندايا في هذا العام، ففي خلال حلقة برنامج " fashion police" الخاصة بتغطية حفل الأوسكار لهذا العام سخرت مقدمة البرنامج جوليانا رانسيك سخرية قاسية من تصفيفة شعر زيندايا في حفل الأوسكار والتي كانت على شكل جدائل، رانسيك تعرضت لهجوم شديد بعد ذلك بسبب سخريتها من زيندايا وقدمت اعتذار علنيا لها فيما بعد.