جاستين بيبر في زيارة إنسانية مفاجئة لهذا الطفل

هل جاستن يقوم باعمال خيرية لتحسين صورته؟

هل جاستن يقوم باعمال خيرية لتحسين صورته؟

عند تلبية طلب الطفل

عند تلبية طلب الطفل

يحتفل مع معجبة

يحتفل مع معجبة

 يلبي طلب عروس

يلبي طلب عروس

جاستن يسلم على الطفل

جاستن يسلم على الطفل

جاستن بيير

جاستن بيير

 الطفل يغني وابيه يرقص على صوته

الطفل يغني وابيه يرقص على صوته

بكاء وتأثر

بكاء وتأثر

جاء مسرعا لمعجبه

جاء مسرعا لمعجبه

الطفل المصاب بمتلازمة داون

الطفل المصاب بمتلازمة داون

عرف المغني الشاب جاستين بيبر في السابق بتصرفاته غير المسئولة والمثيرة للجدل، ولكنه أصبح شخصا مختلفا تماما هذه الأيام، ومؤخرا بدأ بيبر (21 عاما) بالمشاركة في العديد من الأعمال الخيرية وكان آخرها زيارته المفاجئة لطفل مصاب بمتلازمة داون وقد نشرت لقطات من هذه الزيارة في يوم الثلاثاء من خلال مقطع إعلاني لبرنامج " Knock Knock Live"، وهو برنامج من تقديم رايان سيكريست يقوم فيه باستضافة أحد المشاهير ويقومان معا بالذهاب لزيارة أسر أمريكية عادية ومنحهم الفرصة للفوز بجائزة مالية كبيرة.  
 
في المقطع الإعلاني الجديد لبرنامج " Knock Knock Live" نشاهد المغني الشاب جاستين بيبر وهو يقوم بزيارة مفاجئة إلى أحد الكنائس ليقابل "نيكيا" (Nikia) وهو شخص كادح ووالد لطفل يدعى "نوا" (Noah) وهو يعاني من متلازمة داون، وفي مقطع الفيديو يتحدث بيبر عن الهدف وراء زيارته ويقول: "أنا هنا لزيارة نيكيا وابنه نوا، الطفل يعاني من متلازمة داون، وأنا هنا فقط لأمنحهم بعض الحب والدعم وأتمنى أن أتمكن من تقديم المساعدة لهم" وبعدها يذهب بيبر للكنيسة ليفاجئ نيكيا بزيارة وسط تهليل من رواد الكنيسة.
 
جاستين بيبر يبكي
زيارة جاستين بيبر للطفل نوا ووالده كانت مؤثرة للغاية ولقد طلب بيبر من نوا أن يقوم بغناء واحدة من أغنيات الراب مع والده وهو ما قام به الطفل الذي قدم أداء جميلا زاد من تأثر الحضور ومنهم بيبر الذي علق على هذا الأداء وقال: "أن أشاهد شيء مثل هذا هو أمر رائع للغاية لدرجة جلبت الدموع لعيني"، وفي نهاية مقطع الفيديو نشاهد بيبر وهو يقدم هدية لنيكيا ويقول له: "ما تفعله من أجل هذا الفتى الصغير هو شيء رائع للغاية، وأنا لدي شيء لأقدمه لك".
 
مفاجأة جديدة
زيارة جاستين بيبر للطفل نوا ووالده لم تكن اللفتة الإنسانية الوحيدة التي قام بها، ففي مقطع فيديو آخر ظهر بيبر وهو يفاجئ إحدى معجباته وهي فتاة تدعى آشلي وظهرت وهي ترتدي فستان وردي بأنه سيأخذها للاحتفال بعيد ميلاها الخامس عشر أو الـ "كونسينييرا" (Quinceanera) وهي احتفال خاص بالفتاة عندما تكمل عامها الخامس عشر وترتدي خلال هذا الاحتفال فستان وردي، وكانت آشلي قد تعرضت لظروف صعبة جعلتها لا تتمكن من الحصول على احتفال الـ "كونسينييرا" الخاص بها والذي يمثل أهمية كبيرة في الثقافة اللاتينية.