جورج كلوني يبيع منزله من أجل عيون أمل علم الدين

حب عارم

حب عارم

 حب صادق بين جورج وامل

حب صادق بين جورج وامل

جورج وامل كلوني

جورج وامل كلوني

 جورج كلوني يبيع منزله من أجل عيون أمل علم الدين

جورج كلوني يبيع منزله من أجل عيون أمل علم الدين

جورج كلوني وامل كلوني

جورج كلوني وامل كلوني

قرر الممثل جورج كلوني أن يقوم ببيع منزل العطلة الخاص في كابو سان لوكاس (تعرف محليا باسم كابو فقط) في المكسيك والذي يطل على الشاطئ، وتشير التقارير إلى أن كلوني (57 عاما) قد اتخذ هذا القرار لرغبته في قضاء المزيد من الوقت في منزله بصحبة زوجته أمل علم الدين (37 عاما).
 
أمل وجورج كلوني كانا قد تزوجا في شهر سبتمبر عام 2014 في مدينة البندقية في إيطاليا ومنذ ذلك الحين والزوجان يقضيان معظم وقتهما ما بين لندن ولوس أنجلوس، وطبقا لصحيفة "Page Six" والتي نقلت عن مصادر مقربة من الزوجين فإن قرار كلوني لبيع المنزل لا يعني أن الزوجين كلوني لن يذهبا مجددا لقضاء عطلة في كابو سان لوكاس ولكنهما سيذهبان إليها ويقيمان في منزل جيرانهما في كابو سان لوكاس وصديقيهما المقربين راندي جيربر وزوجته سيندي كروفورد. 
 
منزل جورج كلوني الشاطئي في كابو سان لوكاس يوجد بالقرب من منزل راندي جيربر وصديق كلوني منذ ما يزيد عن 20 عاماً، وقد قام بتصميم هذين المنزلين المهندس المعماري المكسيكي ريكاردو ليجوريتا (Ricardo Legorreta) وكان هذا هو المشروع الأخير الذي يقوم به ليجوريتا حيث توفي في عام 2011. المنزلان يتميزان بتصميمها المتشابه وأسقفهما العالية ويطل المنزلان على بحر كورتيز (يعرف أيضا باسم خليج كاليفورنيا)، المربع السكني الذي يحتوي على منزل كلوني وراندي في كابو يعرف باسم "Casamigos" وتعني بيت الأصدقاء.
 
الأنباء التي انتشرت عن خطط كلوني لبيع منزله في كابو تأتي بعد أسبوعين فقط من انتشار أنباء عن نية كلوني لبيع منزله الذي يطل على بحيرة كومو في إيطاليا والذي يعرف باسم "Villa Oleandra" مع نهاية موسم الصيف لهذا العام، وطبقا لصحيفة "Page Six" فإن كلوني يفكر جديا في بيع منزل "Villa Oleandra" بسعر 100 مليون دولار وكان كلوني قد اشترى هذا المنزل عام 2002 وبسعر 10 مليون دولار. 
 
ويقال أن السبب الذي قد يدفع كلوني لاتخاذ القرار ببيع منزله الذي يطل على بحيرة كومو على الرغم من كونه واحد من المنازل المفضلة لدى كلوني هو الضجة الكبيرة التي تثار حوله كلما ذهب في عطلة إلى هذا المنزل، فكلوني يحظى بشعبية كبيرة في المنطقة الراقية التي يوجد فيها " Villa Oleandra" وهو يكره جذب الانتباه والتغطية الإعلامية الكبيرة التي تصاحبه كلما ذهب إلى هناك.