بالصور: أنجلينا جولي وبراد بيت بالدرجة الإقتصادية... هل تدهور الحال؟

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

على متن الطائرة

 عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

 عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

عائلة برانجلينا

عائلة برانجلينا

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

انجلينا وبراد بالطائرة

براد بيت وأنجيلينا جولي هما بدون شك أحد أشهر الأزواج في العالم، ولكن بدا من الواضح أن الزوجين يفضلان إبقاء حياتهما وحياة أطفالهما الستة طبيعية قدر الإمكان، فبدلا من أن تقوم العائلة الشهيرة بالسفر إلى فرنسا بالطائرة الخاصة أو برحلة درجة أولى فضلت أن تستقل رحلة طيران تقليدية في الدرجة الاقتصادية على متن الخطوط الجوية الفرنسية من الولايات المتحدة إلى فرنسا، وبعد هبوط طائرتهم في مدينة باريس استقلوا رحلة طيران داخلية ليصلوا إلى مدينة نيس الفرنسية، وقد بدا واضحا تماما أن عائلة جولي-بيت قد اندمجت تماما مع بقية المسافرين في رحلة الطيران هي الثانية لهم إلى مدينة نيس.
 
أنجيلينا جولي 41 عاما وزوجها براد بيت 51 عاما وأطفالهما الستة مادوكس 13 عاما، باكس 11 عاما، زهرة 10 أعوام، شيلوه 9 أعوام، والتوأم نوكس وفيفيان 6 أعوام، شوهدوا جميعا في يوم السبت في مطار لوس أنجلوس الدولي وبعدها قاموا باستقلال طائرة الخطوط الجوية الفرنسية المتجهة إلى باريس وبعد أن هبطت الطائرة في باريس استقلوا رحلة أخرى إلى مدينة نيس وقد بدوا خلال الرحلتين كأسرة تقليدية تجلس في الدرجة الاقتصادية في الطائرة وفي طريقها لقضاء عطلة عائلية في موسم الأجازة، عائلة جولي بيت انتظرت في مطار شارل ديغول في باريس لمدة ساعتين قبل أن تستقل رحلة الطيران الثانية إلى مدينة نيس.
 
ظهرت عائلة برانجلينا في إطلالة بسيطة تتناسب مع جو الرحلات والسفر وقد ظهر على ذراع باكس ما يشبه الوشم المزيف وهو ما يشير إلى أنه قد ورث حب الوشوم والرسومات الزخرفية على الجلد من والدته.
 
اللافت أن العائلة هذه المرة لم تصطحب عددا كبيرا من المساعدين حيث لم يسافروا بصحبة أي من حراسهم الشخصيين واكتفوا بالسفر مع مربية واحدة على الرغم من كونهم قد اشتهروا بالسفر بصحبة عدد كبير من المساعدين حتى أنه قيل أن الأسرة قد سافرت مع 12 مربية خلال رحلة الأسرة إلى الكاريبي في عام 2012.
 
هل هي الرغبة فى التعود على الحياة العادية أم الخضوع لأزمة الديون التى تتصاعد أصدائها في كواليس هوليوود؟