ريهانا حامل من ليوناردو دي كابريو!!

في اخر ظهور هل سبب زيادة وزنها الحمل !

في اخر ظهور هل سبب زيادة وزنها الحمل !

 ليوناردو دي كابوريو

ليوناردو دي كابوريو

 ليوناردو دي كابوريو

ليوناردو دي كابوريو

من المجلة الفرنسية

من المجلة الفرنسية

في اخر ظهور هل سبب زيادة وزنها الحمل !

في اخر ظهور هل سبب زيادة وزنها الحمل !

ريهانا وليوناردو

ريهانا وليوناردو

 ريهانا

ريهانا

 ريهانا

ريهانا

ريهانا وليوناردو

ريهانا وليوناردو

ريهانا وليوناردو

ريهانا وليوناردو

 ريهانا

ريهانا

قرر ليوناردو دي كابريو مقاضاة المجلة الفرنسية "Oops!" بعد أن نشرت خبرا قالت فيه أن ريهانا حامل بطفله ويرفض الاعتراف بهذا الطفل ولا يرغب في أن يكون جزءاً من حياته، طبقا لما نشرته مجلة "Gossip Cop" فإن ليوناردو دي كابريو (40 عاماً) انزعج كثيرا عندما علم بالخبر الذي نشرته مجلة "Oops!" عنه وصورته التي تصدرت غلاف عدد الشهر الماضي من المجلة.
 
الفريق القانوني الخاص بالممثل ليوناردو دي كابريو تقدم بدعوى قضائية على المجلة أمام محكمة فرنسية مطالبا بالحد الأقصى للتعويض الذي يسمح به القانون الفرنسي في حالات مماثلة وهو 18 ألف يورو (حوالي 20 ألف دولار أميركي)، بالإضافة إلى رسوم المحاماة والرسوم القانونية وحذف هذا الخبر من المجلة وتقديم اعتذار مطبوع عن الخبر، وطبقا لما نشرته مجلة "Gossip Cop" فإن الفريق القانوني للممثل قد طالب أيضا بغرامة إضافية قدرها 10 آلاف يورو تفرض على المجلة في حالة عدم حذفها للخبر ونشرها لمقال تتراجع فيه المجلة عن الخبر المنشور عن ليوناردو دي كابريو.
 
طبقا لما نشره موقع "Gossip Cop" فإن الممثل ليوناردو دي كابريو قد علم بنشر مجلة "Oops!"خبرا عنه أثناء تواجده في مهرجان كان السينمائي في هذا العام، وكانت المجلة قد نشرت في عددها الشهر الماضي والذي نشر في يوم 13 مايو خبراً تدعي فيه حمل ريهانا بطفل دي كابريو، وكان هذا العدد يحمل على غلافه صورة للممثل ليوناردو دي كابريو وصورة لريهانا وعنوان يقول: "ريهانا حامل بطفل ليوناردو وهو لا يريد الطفل".
 
من المقرر أن تنظر القضية التي رفعها الفريق القانوني الخاص بالممثل ليوناردو دي كابريو أمام محكمة في باريس قبل يوم 16 يونيو، وقد حاولت عدد من الصحف ومنها صحيفة ديلي ميل البريطانية (Daily mail) الحصول على تصريح من ممثلي دي كابريو بخصوص هذه القضية ولكن بدون نجاح يذكر.