مهرجان كان يناشد نجوم هوليوود وقف "هذه السخافة"

كاترين دينيف

كاترين دينيف

كاترين دينيف

كاترين دينيف

كاترين دينيف

كاترين دينيف

هل فقدت ظاهرة السيلفي معناها وتحولت لأمر سخيف؟ في فرنسا الإجابة نعم، والأكثر من هذا أن تييري فريمو المندوب العام لمهرجان كان السينمائي بدأ حملة موسعة لإقناع نجوم السينما الأميركية بالتوقف عن "هذه السخافة والإسفاف" وكانت النجمة الكبيرة كاترين دينيف أول المنضمين لها.
 
كاترين لا تكره السيلفي فحسب، ولكنها أعلنت رفضها الكامل لمشاركة النجوم في مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" قبل عرض فيلمها الجديد "لا تيتاوت" غداً في افتتاح مهرجان كان السينمائي أن هذه المشاركة "سحبت عن النجوم أهم مقومات النجومية وهى الغموض والهيبة" وأنها تخشى من تحول الفنانين مع الوقت لأشخاص عاديين جدا، فيفقد الفن رونقه.
 
السؤال الذي يشغل القائمين على مهرجان كان هو هل سيلتزم نجوم ونجمات هوليوود ويوقفون "هذه السخافة"؟