بالصور: شاهدي أجمل نجمات العالم منذ عام 1990

 كيت هيدسون

كيت هيدسون

كورتنى كوكس 2015

كورتنى كوكس 2015

كورتنى كوكس 1995

كورتنى كوكس 1995

كاثرين زيتا جونز2015

كاثرين زيتا جونز2015

ميشيل فايفر عام 1990

ميشيل فايفر عام 1990

ميشيل فايفر

ميشيل فايفر

هالى بيرى

هالى بيرى

نيكول كيدمان 2015

نيكول كيدمان 2015

نيكول كيدمان 2004

نيكول كيدمان 2004

كاثرين زيتا جونز

كاثرين زيتا جونز

 سيندى كروفورد

سيندى كروفورد

جوليا روبرتس

جوليا روبرتس

جودى فوستر

جودى فوستر

جودى فوستر عام 1992

جودى فوستر عام 1992

جوليا روبرتس2000

جوليا روبرتس2000

جينيفر إنيستون

جينيفر إنيستون

سيندى كروفورد 2015

سيندى كروفورد 2015

درو باريمور

درو باريمور

جينيفر إنيستون

جينيفر إنيستون

 أنجلينا

أنجلينا

واحدة منهن على الأقل كانت مثلك الأعلى وأيقونة الجمال في خيالك، لمَ لا وأكثر نساء ورجال العالم اتّفقن منذ عام 1990 وحتى عام 2009 على اختيارهن ضمن الاستطلاع السنوي لمجلة بيبول الأميركية، التى قررت استعادتهن مرة أخرى.. لنتذكر كيف تغير مفهومنا عن الجاذبية والأنوثة طوال هذه السنوات.. بعضهن اختفى.. أو توارى جمالها.. وأخريات حافظن على جاذبيتهن وواحدة فقط لا زالت تزيد جمالا يوما بعد يوم.
 
أول نجمة تم اختيارها كأكثر نساء العالم جاذبية وإثارة عام 1990 كانت ميشيل فايفر التي تعجبت من اللقب وقالت مقولتها الشهيرة: "أنا جميلة وجذابة ؟ أعتقد أننى أشبه البطة!! خاصة فمي وأنفي، والآن وهي في السادسة والخمسين من عمرها تقول أنها لم تسعى الا للحفاظ على جمال روحها، ومستعدة تماما للحياة ضمن النسوة العواجيز!!"
 
الحاصلة على الأوسكار كأفضل ممثلة عام 1992 عن رائعتها "صمت الحملان" جودي فوستر، جمعت أيضا لقب الأكثر جاذبية، ومثل سابقتها لم تدرك مبرر اختيارها وكشفت أن وجهها أكبر من عمرها الحقيقي بخمس سنوات على الأقل، وقالت وقتها: "أظن اللقب من نصيب بيوت الأزياء وشركات مساحيق التجميل!!" ولكنها الآن وهي تعبر عامها الثاني والخمسين تؤمن بجمالها الطبيعى وترفض الخضوع لجراحة تجميل لاستعادة الشباب.
 
موعد مع الإثارة ضربته الجذابة جدا سيندي كروفورد مع اللقب عام 1993، وكانت للمصادفة متزوجة فى الوقت نفسه من أكثر رجال العالم جاذبية للعام ريتشارد غير، والان هء تقاتل الزمن من أجل إخفاء تجاعيد الوجه!!
 
زهر البرتقال والعيون الزرقاء واشياء كثيرة لا تدركها العيون منحت كورتني كوكس لقب الأكثر جمالاً وجاذبية عام 1995، ورغم أنها توارت كثيرا عن الأنظار الا أنها لا زالت نموذجاً خالداً للجمال.
 
جوليا روبرتس لم تكن تنتظر التتويج باللقب عام 2000 فقط سبق لها أن اجتازت بنجاح منافسات مسابقة ملكة جمال جورجيا، ولكن ابتسامتها وبشرتها الرائقة وقدرتها الفائقة على التعبير بعيونها كانت ولا زالت سببا لتتويجها دوماً ضمن أكثر نساء العالم جاذبية.
 
"جمالي هدية من الله وليس علي الا الحفاظ عليها"، هذا ما قالته النجمة كاترين زيتا جونز بمجرد اخبارها بأنها الأكثر جاذبية عن العام، واعترفت أنها أدركت أنها جميلة مبكرا واستفادت لأقصى حد من هذا الجمال.
 
فى العام 2002 لم يكن العالم مشغولاً الا بـ"جبل الثلج" الشهيرة بنيكول كيدمان، فجمالها الصارخ وحضورها الطاغي فرض نفسه على شريط السينما رغم فشلها الواضح فى تقديم الحد الأدنى من مهارات التمثيل، والآن هي على النقيض تمام.. تزداد جمالا ولكن تقل إثارة .. وتقدم مهارات غير عادية في فنون الدراما.
 
"الحلو الأسمر" غاب طويلا عن القائمة، ولكن بريق هالي بيري فرضه على الجميع عام 2003، مثلما كانت أول أميركية إفريقية تفوز بالأوسكار، وقد قالت وقتها "كل جزء بجسدي يحمل عيوبا، ولكنني في المجمل جذابة!!"
 
عام 2004 إنتبه الناس أخيرا للسيدة التي تفيض جمالا كلما تقدم بها العمر جينيفر إنيستون، التي كانت ولا زالت أيقونة للإثارة خفيفة الدم والتوهج الذي لا يعرف الغروب أبدا!!
 
أعرف أن السؤال الذي يشغلك الآن هو أين أنجلينا جولي؟ نعم الجميلة الفاتنة التي مزجت جمالها وفتنتها بتقديم أفلام الحركة والعنف لم تظهر الا عام 2006 بعدما ذابت كل معايير الجمال عند شفاهها.
 
اللقب ذهب بعد ذلك للرائعة درو باريمور عام 2007، ومن بعدها كيت هيدسون عام 2008.
 
ترى من منهن لا زالت ايقونة جمالك؟