كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر غاضبة من فضائح آل كارداشيان

كريس جينر قد تفعل أي شيء لحماية أسرار عائلاتها، والتي قد يتسبب الإعلان عنها في ضياع الشهرة التي يتمتع بها آل كارداشيان على مدار سنوات طويلة، ومما لا شك فيه أن كريس جينر ستحاول منع ذلك بكل قوتها حتى لو كان هذا يعني قطع علاقتها بأحد أبنائها.
 
طبقا لمصدر مقرب من آل كارداشيان فإن روب كارداشيان يفكر جديا في نشر كتاب يحكي أدق أسرار عائلة كارداشيان ووالدته كريس جينر-كما هو متوقع-ترفض تماما هذه الفكرة وهي تحاول منعه بشتى الطرق من فعل ذلك حتى أنها قد تتخذ إجراءات قانونية ضد ابنها لمنع نشر كتاب مثل هذا عن أسرتها.
 
وتحدث مصدر مقرب لعائلة كارداشيان لـ" RadarOnline " عن هذا الأمر وقال: "الجميع يعلم أن كتاب مثل هذا (كتاب أسرار عائلة كارداشيان) سيكون بمثابة منجم للذهب بالنسبة لصاحبه، ولكن كريس لن تسمح أبدا لروب بنشر كتاب مثل هذا وستتخذ ردود أفعال قوية إذا ما علمت أنه في طريقه لعمل الكتاب".
 
وقد أكد المصدر أن روب غاضب للغاية من والدته لأنها أخذت جانب شقيقته كيم في الخلاف الذي نشأ بينهما بعدما نشر روب صورة للشخصية التي قامت بدورها الممثلة روزاموند بايك في فيلم "Gone Girl" على الإنستغرام (الأحد الماضي) وكتب معلقا على الصورة أن شقيقته كيم تشبه تماما الفتاة "الشريرة" (التي لعبت دورها روزاموند بايك) من فيلم "Gone Girl"، وقبل هذه الحادثة لم تحضر كريس حفل عيد ميلاد ابنها روب هذا العام وفضلت الذهاب لقضاء أجازة استوائية بصحبة أصدقائها في مدينة "كانكون" في المكسيك.
 
كريس جينر وروب كارداشيان موجودان حاليا في مدينة لوس أنجلوس (بعد أن عادت كريس جينر من أجازتها في "كانكون") وقد اشتعلت أزمة كبيرة بينها وبين ابنها بسبب رغبته في نشر كتاب عن عائلة كارداشيان وهو الكتاب الذي سيحقق دون شك أرباحاً خرافية لروب، وربما يكون هو الكتاب الأكثر مبيعا في وقت نشره، وطبقا للمصدر فإن كريس جينر لا تريد أن تدخل في صدام مع ابنها إلا أنها ستضطر لفعل ذلك إذا ما أصر على نشر الكتاب لأن كتاب مثل هذا سيؤثر سلبا على مصالح الأسرة.