ماذا قصدت ريهانا بعبارة "لقد أحببت وحشا"؟

ريهانا وكريس براون

ريهانا وكريس براون

ريهانا وكريس براون

ريهانا وكريس براون

ريهانا وكريس براون

ريهانا وكريس براون

ريهانا

ريهانا

ريهانا

ريهانا

ريهانا

ريهانا

ريهانا

ريهانا

جميع معجبي المغنية الشهيرة ريهانا يعلمون بالطبع النهاية الدرامية لعلاقتها المضطربة بمغني الراب الشهير كريس براون والتي انتهت تماما بعد أن تعدى عليها بالضرب وتسبب في إحداث جروح وكدمات في وجهها بدت واضحة في الصور الصادمة التي نشرت لها بعد هذه الحادثة المؤسفة، التى انتهت قانونا هذا العام عندما قرر القاضي (في يوم 20 مارس 2015) رفع المراقبة عن كريس براون والتي استمرت ست سنوات كاملة.
 
كريس براون قد يكون تخلص أخيرا من العواقب القانونية لتعديه بالضرب على ريهانا إلا أن ذلك لا يعني أن ريانا مستعدة لنسيان هذه الحادثة المؤسفة وهو ما بدا واضحا في المقابلة التي أجرتها وزملائها الممثلين المشاركين في فيلم الرسوم المتحركة الجديد "Home" (الممثل ستيف مارتن والممثل جيم بارسونز).
 
عند سؤال ريهانا وزميليها الذين شاركوا في الفيلم ستيف مارتن وجيم بارسونز عن فيلم الرسوم المتحركة المفضل لديهم في مرحلة الطفلة أجابت ريانا: "لقد أحببت الوحش (تقصد فيلم ديزني "الجميلة والوحش" Beauty and the Beast والذي أنتج عام 1991)، وهو ما يشبه كثيرا تاريخي في العلاقات حتى الآن".
 
ريهانا لم تذكر تحديدا من كانت تقصد "بالوحش" عندما قالت أنها أحبت الوحش إلا أنها لا تحتاج ذكر اسم كريس براون ليعلم الجميع أنها تتحدث عن علاقتهما التي انتهت نهاية عنيفة أذهلت معجبيهما وأثرت سلبا على شعبية كريس براون وحياته المهنية بعد ذلك وهو التأثير الذي استمر فترة طويلة بعد ذلك ولم يتعاف منه بشكل كامل حتى بعد مرور ست سنوات.