آمبر روز تكشف السبب الرئيسي لنجاح فتيات كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

كلوي كارداشيان

آمبر روز

آمبر روز

آمبر روز

آمبر روز

آمبر روز

آمبر روز

قررت آمبر روز التحدث عن مشاعرها تجاه كلوي كارداشيان بعد أن تبادلا التعليقات الحادة على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
كان الخلاف الشهير بين آمبر روز وكلوي كارداشيان قد بدأ في 13 فبراير هذا العام بعد أن علقت أمبر روز في مقابلة إذاعية على علاقة كايلي جينر 17 عاماً (شقيقة كلوي كارداشيان) ومغني الراب تايغا 25 عاماً (وهو الصديق السابق لبلاك شاينا " Blac Chyna" الصديقة المقربة لآمبر روز) ووصفتها بأنها علاقة "سخيفة".
 
وبعد أن علمت كلوي بهذا قامت على الفور بالرد على آمبر روز بعدة تغريدات على حسابها الشخصي على تويتر قالت في إحداها أن آمبر روز التي اعترفت بأنها كانت تعمل في النوادي الليلية وهي في الخامسة عشر من عمرها ليس عليها القلق على كايلي جينر التي لديها حياة مهنية جيدة وهي في سن الـ17 وهو ما ردت عليه آمبر روز بسلسلة من التغريدات الحادة والتعليقات المهينة.
 
آمبر روز قررت على ما يبدو توضيح عدة أمور بشأن خلافها مع كلوي وقالت لبرنامج " Entertainment Tonight" عند سؤلها هذا الأمر: "أنا لا أكره كلوي، أنا بالفعل لا أكرهها، كان من الممكن أن اهتم بشؤوني ولا أتحدث عن شقيقتها (تقصد كايلي جينر) ولكن عملي كراقصة منذ سن صغيرة جعلني أعلم مشاكل العلاقات مع الرجال الأكبر سنا ولذلك تحدثت عن هذا الأمر، أنا أفهم لماذا أسيء فهم كلامي ولكن كان يمكنها أن تتصل بي هاتفيا وتستفسر عن الأمر".
 
أضافت: "ولكنها بدلا من أن تفعل ذلك نشرت 11 تغريدة وجهت فيها الكثير من الإهانات لي على الرغم من أن السبب الوحيد الذي جعل لهؤلاء الفتيات حياة مهنية ناجحة (تقصد فتيات عائلة كارداشيان) هو أن شقيقتهم (تقصد كيم كارداشيان التي تزوجت كاني ويست صديق آمبر روز السابق) لديها شريط فاضح منشور، وهو الشيء الذي لا ألومها عليه لأنني اشجع النساء اللاتي يحققن الكثير من النجاح من اللاشيء، يعجبني حقيقة أنها استطاعت فعل شيء ما حقق الشهرة لأسرتها وجعلهم يكسبون ملايين الدولارات، وأنا أرغب كثيرا أن نتحدث سويا وننهي هذا الخلاف فليس لدي أي مشكلة معهم".
 
تصريح آمبر روز الأخير يشير إلى أنها تريد حل خلافها مع عائلة كارداشيان ولكن هل سيقبل آل كارداشيان بهذه المبادرة؟