هل فقدت كيم كارداشيان جاذبيتها أم عقلها!؟

 كيم بالشعر الأشقر

كيم بالشعر الأشقر

كيم بالشعر الداكن

كيم بالشعر الداكن

 هل لا زلتم تجدون جسمها جذابا؟

هل لا زلتم تجدون جسمها جذابا؟

قبل قص شعرها قصيرا بفترة

قبل قص شعرها قصيرا بفترة

قبل عدة أعوام كانت تبدو أجمل

قبل عدة أعوام كانت تبدو أجمل

بعد ولادتها واعتمادها اللون العسلي

بعد ولادتها واعتمادها اللون العسلي

تشارك متابعيها قصة شعرها الجديدة

تشارك متابعيها قصة شعرها الجديدة

في مراهقتها

في مراهقتها

بالشعر القصير

بالشعر القصير

من المعروف عن نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان جاذبيتها التي أوصلتها لمكانة لم تحلم بها، حيث تتصدر أخبارها العناوين الرئيسية لمختلف وسائل الإعلام، من فضيحتها .. وحتى زواجها بلاعب كرة السلة كريس، وتفاصيل زفافها، وانفصالها السريع عنه، حتى علاقتها بكاني ويست، وحملها مرورا بزواجها منه، وما صاحبه من تفاصيل كثيرة.
 
ويكاد أن لا يمر يوم دون أي خبر أو ضجة حولها، ومؤخرا بدت كيم غير مستقرة، وتحاول جذب الانتباه بشتى الطرق، ربما خوفا منها أن تسرق منها شقيقاتها البساط من تحت قدميها، خصوصا كيندال جينير التي تبلغ من العمر فقط 19 عاماً.
 
كيم وخلال فترة وجيزة قامت بقص شعرها قصيرا، لتفاجئنا بعد مدة قصيرة بصبغه باللون الأشقر، وهو لون لم نعتد عليه، حيث سبق وأن قامت بصبغه بدرجة فاتحه لكنه كان أقرب إلى اللون العسلي، لتعود بعد يوم لتصبغه بدرجة أفتح وأقرب إلى البلاتيني.
 
ليس هذا فحسب، بل أن العديد من متابعيها علقوا على فقدانها لجاذبيتها المعهودة، وأن جسدها لم يعد جذابا مثل قبل، رغم أنها تحاول إبراز نحافة خصرها بشكل ملفت، إلى أن إصرارها على تكبير المؤخرة بشكل مبالغ به أصبح أمرا لا يهم متابعيها، بل أصبحت تتعرض لتعليقات ساخرة، وهو أمر لا تعره كيم أي أهمية.
 
ترى هل توافقونا الرأي أن كيم قد بدأت تفقد جاذبيتها .. ويأفل نجمها مع الأيام؟