كيم كارداشيان تهدد بالانسحاب من "كنز العائلة"

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

كيم كارداشيان

يمثل البرنامج الواقعي الشهير "keeping up with the kardashians"- والذي سيحصل مقابله آل كارداشيان على مبلغ 100 مليون دولار في العقد الجديد مع شبكة " E!" صاحب الأجر الأعلى في تاريخ البرامج الواقعية - المصدر الأول لشهرة العائلة كلها...  ورغم هذا قد يتعرض البرنامج  لمأزق شديد في المستقبل بعد تردد الأنباء عن رغبة نجمة العمل الأولى كيم كارداشيان في الانسحاب من البرنامج.
 
وطبقا لمصدر مقرب فإن كيم كارداشيان ترفض التوقيع على العقد الجديد وتهدد بالانسحاب من البرنامج، وأضاف: "كيم لا تعرف ما إذا كانت تريد الاستمرار في البرنامج أم لا، فهى  لديها الكثير من الأموال ولا تحتاج إلى البرنامج كثيرا وهي ترى أن البرامج الواقعية قد لا تناسبها في الفترة الحالية".
 
قرار كيم كارداشيان الجديد على ما يبدو لم يعجب والدتها كريس جينر ويقول مصدر مقرب عن ذلك: "كريس وكيم تشاجرتا لأن كريس جددت التعاقد مع شبكة " E!" مقابل 100 مليون دولار ووعدت أن كيم ستظهر في البرنامج وكيم غاضبة لأنها لم تعد تريد الاستمرار في البرنامج ولم توافق على توقيع العقد الجديد على الرغم من أن الأمر يتضمن مبلغا كبيرا من المال، وعلى الرغم من أن كريس قد اتفقت على المقابل المادي للبرنامج إلا أن ذلك لا يعني أن الصفقة قد تمت لأن الجميع عليه أن يوقع على نسخته من العقد وكيم ربما تريد إضافة بعض البنود الخاصة بها في العقد وإلا قد تنسحب تماما من البرنامج".
 
وذكر المصدر أن كريس جينر وضعت إبنتها كيم في موقف صعب بسبب موافقتها على بنود العقد الجديد من دون الرجوع إليها لأن كيم طبقا للمصدر لديها خطط جديدة قد لا تتضمن استمرارها في برنامج "keeping up with the kardashians" وانسحابها من البرنامج سيهدد البرنامج بالتوقف ويعرض الصفقة مع شبكة " E!" للإلغاء وهذا سيتسبب في حدوث عدد من المشكلات مع شقيقاتها كورتني، كلوي، كيندال وكايلي.
 
يذكر أن بروس جينر-وهو زوج كريس جينر السابق- قد لعب دورا كبيرا في تأمين التعاقد الجديد مع شبكة " E!" بمبلغ هو الأعلى من نوعه في تاريخ البرامج الواقعية.