أسرة بوبي كريستين تتمسك بالأمل وترفض وفاتها

بوبي كريستين

بوبي كريستين

بوبي كريستين

بوبي كريستين

بوبي كريستين

بوبي كريستين

بعد أن عثر على المغنية الشابة بوبي كريستين براون (21 عاماً) فاقدة للوعي في حوض الاستحمام ولا تستجيب لمحاولات الإنعاش في يوم 31 يناير، انتشرت العديد من التقارير التي تؤكد استحالة شفاء بوبي كريستين وعودتها للوعي مرة أخرى. ويوم الإثنين 16 فبراير ظهرت أنباء تقول إن أسرة بوبي كريستين قررت نزع أجهزة الإنعاش عنها، وأنهم قرروا فعل ذلك في يوم 11 فبراير وهو اليوم الموافق لذكرى وفاة والدتها المغنية الشهيرة ويتني هيوستن، وهو ما نفاه المحامي الخاص للمغني بوبي براون حيث قال لـUs Weekly إن هذه القصة لا أساس لها من الصحة.
 
الشائعات التي انتشرت حول نزع بوبي كريستين من على أجهزة الإنعاش ربما تكون بسبب التصريحات المتضاربة الصادرة من أسرة "براون"، ولهذا أصدر المحامي كريستوفر براون وهو المحامي الخاص بالمغني بوبي براون تصريحا رسميا الأسبوع الماضي قال فيه: "هناك من يدعى جيرود براون والمعروف باسم جيرود كارتر وهو يقوم بالإدلاء بالتصريحات والظهور على التلفاز إلا أنه ليس له اتصال بالمغني بوبي براون أو عائلة هيوستن".
 
المغني بوبي براون موجود حاليا في أتلانتا وذهب إلى هناك مباشرة فور وصول الأنباء المؤسفة الخاصة بابنته بوبي كريستين. حال بوبي كريستين الصحية ما زالت حرجة ولا توجد أنباء مؤكدة عن احتمالية نزعها عن أجهزة الإنعاش ويبدو أن أسرتها ما زالت متمسكة بالأمل.