بيل غيتس يأسف لأنه لم يتعلم لغات أجنبية

بيل غيتس

بيل غيتس

ضمن جلسة الأسئلة والأجوبة "إسألني أي شيء" AskMeAnything الثالثة له على موقع "ريديت"  Reddit، كشف رجل الأعمال والمؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس عن تحسره لكونه لا يتحدث إلا اللغة الإنكليزية. 
 
وقال غيتس في الجلسة: "أشعر أني غبي جدا، ذلك أني لا أعرف أي لغة أجنبية. وتابع قائلاً إنه درس اللغتين اللاتينية واليونانية في المدرسة الثانوية وحصل على نتائج ممتازة فيهما". 
 
وأردف: "أعتقد أن تعلم هاتين اللغتين ساعدني في إثراء محصلتي من المفردات لكنني أتمنى لو أنني أعرف الفرنسية أو العربية أو الصينية".
 
وقال إنه يأمل في الحصول على الوقت الكافي والمناسب لتعلم واحدة من هذه اللغات، لكنه فضّل الفرنسية معتبراً أنها أسهل من العربية أو الصينية.
 
وأعرب غيتس عن تعجبه من تفاني الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ، لتعلم اللغات الأجنبية وقال "مارك زوكربيرج تعلم الماندرين (الصينية) على نحو مثير للدهشة وعقد جلسة أسئلة وأجوبة مع طلاب صينين – إنه لأمر لا يصدق". 
 
وخلال الجلسة نفسها، عبرّ غيتس عن حماسه لوتيرة التغير والتقدم التكنولوجي في السنوات الـ 30 المقبلة مقارنة بأي وقت مضى خصوصاً في مجال مهام الروبوت الميكانيكية. 
 
ولكن على الرغم من حماسه للروبوتات، أعترف برغبته في بقائها غبية إلى حد ما مبدياً قلقه من الذكاء الخارق والأعمال التي ستقوم بها الروبوتات نيابة عن الإنساء دون أن تكون فائقة الذكاء. وأضاف "ينبغي أن يكون ذلك إيجابيا إذا تمكنا من إدارته جيدا. فبعد بضعة عقود سيكون الذكاء الاصطناعي قويا بما يكفي ليكون مصدرا للقلق. وأنا أتفق مع إيلون ماسك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “سبيس إكس” SpaceX الأمريكية لتكنولوجيا الفضاء، وغيره آخرين حول هذا الموضوع ولا أفهم لماذا لا يبدي بعض الناس قلقهم حيال ذلك". 
 
من ناحية اخرى، وردا على سؤال حول تمديد حياته وأبحاث الخلود، أجاب صاحب الأعمال الخيرية العديدة أنه "في الوقت الذي لا نزال نعاني الملاريا والسل، فإنه من الأنانية أن يسعى الأثرياء لتمويل الأشياء التي تمكنهم من العيش لفترة أطول. ومع ذلك، أعترف أنه سيكون من الجميل أن يعيش المرء لفترة أطول".