النجمة لويز راينر تكتفي بمائة عام من السعادة.. وترحل بمجدها

لويز راينر

لويز راينر

 لويز راينر فى أول دور يمنحها جائزة الأوسكار

لويز راينر فى أول دور يمنحها جائزة الأوسكار

 لويز راينر فى أول دور يمنحها جائزة الأوسكار

لويز راينر فى أول دور يمنحها جائزة الأوسكار

مائة عام من السعادة تكفي، يبدو أن هذا ما اختارته النجمة الأسطورية لويز راينر التى رحلت بعد فترة صراع قصيرة مع مرض الإلتهاب الرئوي عن عمر 104 أعوام، وإنجازات لا تحصى فى مقدمتها أنها أول ممثلة تحصل على جائزة الأوسكار لعامين متتاليين.
 
الممثلة الألمانية الأصل، من مواليد  12 يناير 1910 في دوسلدورف، بدأت مسيرتها الفنية عام 1926، حازت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل ةمرتين برغم أنها لم تقدم الا 14 فيلما فقط  الأول في عام 1937 عن دورها في فيلم غفيلد العظيم The Great Ziegfeld والثانية عام 1938 ع ندوره افي الأرض الطيبة The Good Earth، وظلت حتى الأمس تحمل لقب الحائزة الأكبر سنا لجائزة "أوسكار" التي لا تزال على قيد الحياة، وكان آخر ظهور فنى لها عام 2003 في فيلم درامي من إنتاج أميركي- ألماني مشترك ومن إخراج المخرج الألماني رالف شمربرغ.
 
يذكر أن راينر توفت فى لندن حيث استقرت هناك بعد اعتزالها الفن، وكانت سابقا تقيم فى سويسرا، وتسافر للولايات المتحدة للمشاركة فى تصوير الأفلام فقط.